عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > خالد مصباح مظلوم > أيها البحر العاشق

سورية

مشاهدة
243

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أيها البحر العاشق

أما اشتقتَ لي أيها العاشقُ
هلِ الشوق أنك لي راشقُ؟
بموجٍ رهيفٍ وحُسْنٍ كثيفٍ
لماذا عليَّ إذاً باصقُ؟؟
بما هو يَذهَبُ دَوماً جُفاءاً
أ هذا جَفاءٌ بنا حائقُ؟؟
شتاءاً أنا عنك أنأى بعيداً
وفي الصيف إني بك اللاصقُ
ولولا البرودةُ كنا امتزجنا
بما ليس يبلغه الوامقُ
لكنتُ أغوص بعمْقك كُلِّي
بما فوق ما يقدر العاشقُ
وأمخر ما فيك من ماءِ ملْحٍٍ
كأنك زوجٌ بها غارق
وتلثمُ كلَّ مكان بجسمي
وتحْسُدك الشمسُ والطارقُ
وتلْعق لي عضَلاتي وجِلْدي
كما القطُّ في فرْوِهِ لاعقُ
ومهما هَرَقْتُ دماك لأطفو
فما أنا من دمك الهارق
أيا بحرُ مَدَّ لفكري القصيدَ
جمالاً به يفخرُ الخالقُ
رأيتُ التعوُّدَ رُكنَ الهناء
وركنَ الأساة أيا رائقُ
على الشط أشهد بعض أمان
على الشط يجري الهوى الدافقُ
هوانا بعمقك يهوي ولكنْ
على الشط تهيامنا باسقُ
إذا شئت تخدعني بالهدوء
تكنْ مثلَ كلِّ الألَى نافقوا
فإياك تَلْوي بعنقي ورزقي
كما يتدهورُ بي السائقُ
إذا كان في وُسْعك الابتلاعُ
فلست تقصِّر يا صاعقُ
أيا بحر مهما أحبّك أرهَبْ
وعندي الصراحة تَدَّافَقُ
من الذعر أشعر أنك طاغٍ
وفي دم بعض الملا غارقُ
نعم في قرارك تذوي حياتي
ومشتهِرٌ أنك الحالقُ
نعَمْ في عميقك يأوي العذاب
عذابُ الهوى السَّاحقُ الماحقُ
أ يا ديكَ جنٍّ جديدٍ عليَّ
أخالك أنك لي خانقُ
هديرُك موجُك يهجم حباً
إليَّ كأنك بي لاحِقُ
ومهما خفقتَ إلي بموج
وهدر يخافكم الخافقُ
ومَن يأمنِ البحر يأمنْ غراما
من الغانيات أيا صادق
ومهما سرقْتَ نفوسَ الأنام
تخاف نناديك يا سارقُ
لأنك مثلُ ولاة الأمور
لهم بالمدائح نَسَّابَقُ
سأمكث أخشاك مهما تُرفْرفْ
بموجك قربي أيا باشقُ
وأبقى أحبك مهما تُعَذّبْ
لأنَّ عذاب الهوى حارقُ
هلِ الحب إلا عذاب مقيمٌ
هل الحب إلا دمٌ خافقُ؟
تُشابه قصَّتنا في الغرام
جميلَ بثينى ومَن فارقوا
أيا بحرُ فيك عزائي الوحيد
وقلبي شراعُ الهوى الباسقُ
أ وازتْ محبتُنا قيسَ ليلى
أم الفرق من فوقنا شاهقُ؟
ولولا جمالُك ما زاد حبي
لحدٍّ به جلَّني الرازقُ
عبادةُ بحرٍ عبادة عِجْل
عبادة صخر لها سابقُ
وما زالت الغيد تُعْبَدُ أيضا
وروضاتُ زهر لها عانقوا
أحبك يا بحرُ مِن كل وعيي
لهذا فإني لك الرَّامقُ
جمالٌ ويودٌ نسيمٌ بليلٌ
ولونُ سماءَيْنِ ذا خارقُ
أيا بحرُ تزهو بكل جميلٍ
وتخدمك الشمس والخالقُ
فتزداد سحراً ومجدا أثيلا
ويزداد في روحك البارقُ
أتيتُ إليك عليلا كسولاً
وعدتُ وحالي الفتى الحاذقُ
وداعا سأرجع للبيت فوراً
هنالك قد زارني طارقُ
وداعا سأرجع للبيت فورا
طواني الطوى والظما الماحقُ
وعند الصباحِ غداً نلتقي
أ تَفْهَمُ ما خافقي ناطقُ؟
أناجيك أسمع أصداء صوتي
وليت سماعَك لي خارقُ
تَمازَجَ فيك فؤادي وعقلي
وشِعري فما بيننا فارقُ..
خالد مصباح مظلوم
التعديل بواسطة: خالد مصباح مظلوم
الإضافة: الخميس 2016/10/27 03:49:06 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com