عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > موسى سويدان > ما لا يُقال

سورية

مشاهدة
439

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ما لا يُقال

في القلبِ ما لا يشْتكي نيراني
خوفاً إذا لم يطلبِ استئذاني
كيفَ الشّكايةُ والذي أرجوهُ مِنْ
زَمَني مُحالٌ أنْ يراهُ زماني!!
كيفَ الشّكايةُ والحكايةُ ما انتهتْ
و بكِّل سَطرٍ أحرفٌ تنعاني
ماذا وقد نسيَتْ بدايةُ قصّتي
من أيِّ جرحٍ أشْتكي وأُعاني
يا من بحثتَ عن الهمومِ كشاعرٍ
خُذها وخُذْ شِعري وهاكَ لِساني
لو علَّمَتْكَ مصائبُ الأيّامِ ما
فعلتْ بقلبيْ نِمْتَ في أحْضاني
الهمُّ كيفَ يزورُ قلبكَ يا أخي؟
ومراكزُ التصْنيعِ في شِرياني!
تفّاحةٌ في نفسِ آدمَ جرّرتْ
أُمَمَاً لهذا الكوكبِ الشَّهْوانيْ
حوّاءُ ما زالتْ تردُّ سُؤالَهُ
بِسُؤالِها .. وتقولُ ما أدراني!
من ألفِ عاشقةٍ ونفسي تشتهي
وأنا أصبّرها عن الرمّانِ
وكأنّني وحدي الرجالُ جميعُهم
أحزانهم تلهو بها أحزاني!
لو جمّعوا كلّ الفحولِ بكفّةٍ
لأطحتُ وحديَ كفّةَ الميزانِ
ولذا حلمتُ بما تضيقُ عقولهم
من حمْلِهِ وسبقتُه لِيَرَاني
حلَّقْتُ حتّى لا أرى ما جُزتُه
تحتي كأنّ الكون كالدخَّانِ
هذا الوجودُ ووسعه بعضي فَمَا
ضاقَتْ بهِ وبمثلهِ أشَجانِيْ
من وِسْعِها لمّا تدورُ تقولُ لي
لا تشعرُ الأكوانُ في دورانِيْ
هذا أنا يا ميُّ منذُ بَعُدْتِ عن
عينيْ أضعتُ بغربتي إنسانِيْ
وانْسابَ مِنّي نزفُ جرحِ حُشَاشَتي
لمّا أدرتِ الطّرفَ عن جُثْمَاني
ومَضَى بجوفِ الأرضِ فاحتجّت بهِ
لتثيرَ حَرباً عندَ كلِّ مَكَانِ
عودي لينتظمَ الربيعُ بحبّنا
فالأرضُ تنتَظرُ الربيعَ الثّاني
موسى سويدان
بواسطة: موسى سويدان
التعديل بواسطة: موسى سويدان
الإضافة: الخميس 2016/10/27 12:58:50 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com