عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الأردن > هناء علي البواب > سوبر عنتر

الأردن

مشاهدة
467

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

سوبر عنتر

جلس الحجّاجُ
يعلّم أطفالَ الطائف ِ تاريخ العرب الأمجادْ
يحكي عن أبطال الماضي
وطموح الحاضرِ
ظلّ الحجاجُ يثرثرُ …
يروي قصصاً
وحَكايا
كرّرها...
ردّدها...
ألّفَ معظمها
حتى ملّ الأولادْ
حدّثهم مرّة...
عن قصّة عبد أسود
يُدعى عنترةَ العبسيّ
قال الحجاج: ....
كان العبسيُّ فتى أسودْ
وأحب امرأة من قومه
كالثلج ِ بياضاً
كالبدر جمالاً
تُدعى عبلةْ
عنترةُ المسكينُ تقدّم يطلب يدها ....
من والدها ....
رفض الوالدُ في غضب وجنونْ
ثارت نخوتُه العربيةْْ
كيف البيضاءُ يعانقها أسودْ؟
كيف يقبّل عبلةَ عبد
فليخرج هذا العبدُ من الشّقة
مطروداً
رفوضاً
حاول عنترةُ البائسُ مرات عدّة
في كلّ مساء يذهب للشقّةْ
يُطرد في كلّ مساءٍ
أقبح طِردةْ
قرر صاحبُنا المسكين قرارا مجنوناً
أن يصبح شيئا
أن يفعل شيئا
أن يفتح بابا للوصل
أن يدخل غرفة عبلةَ في الدور العشرينْ
باع السيارةَ والفرس الأدهمْ
باع السيف وباع الرمح َ وهاتفه المحمولْ
وتاجر في سوق العملةْ
ذاتَ مساء هاتف صاحبُنا عبلة
وتضرّع أن تقنعَ والدها
كي يقبل بالعبد الأسود صهراً
ضحكت عبلةْ
وعدت خيراً
لكن أقفلت الخط بضحكةْ
رنّ الهاتف بعد قليلْ
ردّت عبلة
كان المتحدّث شخصاً آخر
شاهد عبلة في إحدى السهراتْ
أعجبها...
كتبتْ رقمَ الهاتف في ورقةْ
دسّتها في يده بعد الرقصةِ
وانتظرتْ
رنّ الهاتفُ في خجل مصنوعْ
غازلها الفارسُ فابتسمتْ
قالت هذي أول مرةْ
ومضت تتحدّث
رنّ الهاتف مرات عدةْ
هاتف عبلة َمشغول لا يهدأْ
ذات مساءْ
صار العبد الأسود نجماً
صار غنياً
تظهر صورته في التلفاز بمنتصف النشرةْ
ويبث الكلّ دعاياته
قالت عبلة:
بابا ...
انظر ْ!!!
هذا عنترْ!!!
انظر ما أجمله في هذا الجينز الأصفرْ
صُعق الوالدُ
هل حقا هذا الصعلوكُ تغيّرْ
ادعيه ليشرب فنجان القهوةْ
وليحضر والده فأنا أقبل بالخطبةْ
ومضت عبلةُ تبحث عن عنترة العبسيّ الأسود
تخطبهُ
ظلّ الحجاج يكرر في نفس القصة
أعجبه البطل العبسيّ كثيرا
كان يقول:
ذاك الأسودُ
بطلٌ لا يُقهرْ
إن جرّد دفترً شيكّاتهْ
خرّتْ هاماتٌ
وتهاوتْ أذقانٌ تركعْ
بعد شهورْ
طلب السلطان الحجاج
حادثه ...
كلّمهُ...
حاوره ...
أعجبه... ُ
صار الحجاج سميراً
صار نديماً ووزيراً...
صار أميراً...
أصدر مولانا الحجاج قراراً أولْ
أن يُحذَف ذكر العبسيّ من الكتبِ
وتُطمس صورتُه من واجهة العملةْ
أن يُقتل كلُّ السود بهذي الدولةْ
كيلا يولد عنتر
هناء علي البواب
التعديل بواسطة: د. هناء علي البواب
الإضافة: السبت 2016/10/22 03:25:18 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com