عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الأردن > هناء علي البواب > على صفحة الذكريات

الأردن

مشاهدة
436

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

على صفحة الذكريات

على أوجاعِ أحلامي، سكبتُ الحرفَ كالتّرياقْ
ليحلو وجهُ أيّامي، ويبقى الحبُّ في الأعماقْ
أجل أنثى أنا ودمي، لدفءِ حنانِهِ يشتاقْ
وبي أنشودةُ الألمِ، صداها يعبُرُ الآفاقْ
ويعبرُ بي ..
أنا من أصلِ هذي الأرضِ ريفيّة
وأمّي لم تكن يومًا مُؤدلجةً وعصرية
تصُبُّ الشّايَ، تضحكُ حين ينظرُها أبي
وتراهُ يبتسمُ
وتفتحُ قلبَها للنّاسِ كلّ الناسِ
كفّاها سماواتٌ لمن غيثُ الأمانِ بعيشِهِم
حُرِموا ...
وكان اللوزُ من يدِها لذيذًا طعمُه أشهَى
وكان أبي يصاحبُني، فلم يأمُرْ ولم ينهَ
ولكن كان يمسكُني من اليُمنى
ويأخذُني إلى دنيا مبعثرة
ويمضي بي ..
أنا والليلُ والذكرى، وأيامي الخريفية
ولونُ أصابعِ الكلماتِ في الرّوحِ الرّبيعية
ظننتُ النّاسَ أهلَ اللهِ، صِبغتَهم طفولية
ظننتُ طفولتي ستظلُّ لن ترحلْ
ولم أعلمْ بأنّ القادمَ المجهولَ أحلامَ الهَنا
يغفَلْ
وبي أنثى تمرّد داخلي حسٌّ جنونيُّ
له وقعٌ خرافيُّ
يقولُ الصوتُ بي هيّا، فهذي النّاسُ غيرُ النّاسِ
منطِقُها ظلامِيُّ
وهذا الليلُ غيرُ الليلِ
منطقه ضبابيّ
وهذ القلب حين سعى سيحملُني
فضوليُّ
أنا واللّيلُ والذّكرى، وما زال الهوى بِكرا
يغسّلُ أدمعي بالحلمِ، ينظِمُ أعيُني شِعرا
فهل هذي مدينتُنا التي كانت
تزفُّ الحبَّ والبشرى؟؟
فأين طفولتي بالأمسِ، قل يا واقعي القاسي
بأنّ القهرَ سوفَ يظلُّ مثلَ الخمرِ في الكاسِ
ليصفعَني ..
ويقمعَني ..
ويرفعَني .. سماواتٍ، ويوقِعَني على راسي
ليفتِكَ بي ..
سأعبرُ شاطئَ الأحلامِ، أجذبُ ليلةَ الأمسِ
ومن روحي أكونها...
لتُولدَ من رؤى الحِسِّ
لتُشبهَني، وتكتُبَني، خلودًا طاهرَ الغرسِ
وأضمنَ خلدَ هذا القلبِ
بين جوانحِ النّفسِ
سأرفعُ رايةَ الإنسانِ، مثلَ أبي ولن أحزنْ
أوزّعُ للأنامِ الحبَّ مجّانًا بغيرِ ثمنْ
أليس لأجلِ هذا الحلمِ نادى في الدّنا اللهُ
أليست هذه الأفراحُ، أمنيةً لطفلٍ لم يزلْ
يهوى الغدَ ال يرجوهُ يهواهُ
متى الإنسانُ فينا سوفَ نلقاهُ؟؟
متى يحيا، متى يهبُ الجفاف بروحِنا
ريّا؟؟
فإنّي لم أزل حيرى، أفتّشُ عنه
في الأسماءِ
في الأرقامِ
في الساحاتِ
فوقَ سطورِ ذاكرتي ..
أفتّشُ عنه في القرآنِ في الإنجيلِ في التوراةِ
في كلِّ الدياناتِ
أنا امرأةٌ عرفتُ اللهَ نبضًا للمسرّاتِ
أنا امرأةٌ غسلتُ الحلمَ كي يبقى ربيعيًا
يضمّدُني، ويسعدُني
لأجلِ حياة كلِّ النّاسِ أفتحُ راحتيَّ
لكيْ يطيبَ المشهدُ الآتي
كمثلِ أبي ..
عرفتُ السرَّ يا أمّي ..
سأفتحُ قلبيَ الورديَّ رغمَ مضاضةِ الألمِ
نذرتُ الرّوحَ للإنسانِ، فدوىً للجمالِ دمي
أنا امرأةٌ إذا عشِقت، جنونَ الوقتِ تقتحم
جثا التّاريخُ في أدبٍ وقال أنا
بغيرِكِ لم أكُن شيئًا
فأنتِ خلقتني فخرًا من العدمِ
عرفتُ السرَّ يا أمّي ..
سأزرعُ عالمي بالحبِّ والأفراحْ ..
وحزنَ عيونِ مَن عاشوا الأسى ينزاحْ
بهذي الروحٍ بي ومشاعري ترتاحْ
عرفتُ السرَّ يا أمّي
أنا للحبِّ في هذي الحياةِ الضوءُ في المِصباحْ
هناء للطبيعةِ جئتُ، إنسانيّتي المِفتاحْ
وفاءٌ للحيارى للصغارِ، لمجمَلِ الأرواحْ
أنا الليمونُ، والحنّونُ، والدّحنونُ، والتّفاحْ
أنا يا أمُّ صوتُ اللهِ في أعماقِ هذي الأرضِ
روحٌ تبسط الكفّينِ، روحٌ تفتحُ العينينِ
بالأفراحْ ..
فطِبْ يا تاجَ رأسي، والدي الغالي إلى الأبدِ ..
على ذاتِ الهوى أحيا ..
وأهطِلُ شمسَ حبٍّ في أرقِّ صباحْ
أنا في الدربِ، صوتُ الحبِّ
فوقَ نتوءِ أحلامي
سكبتُ الحبَّ ترياقًا
يجدّدُ في المدى
الأفراحْ.
هناء علي البواب
التعديل بواسطة: د. هناء علي البواب
الإضافة: الخميس 2016/10/20 04:50:09 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com