عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > عمر هزاع > اللي لزوما

سورية

مشاهدة
221

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

اللي لزوما

لَقَدِ التَزَمتُ عَلَيكَ ما لا يَلزَمُ
لِأُرِيكَ أَنَّكَ فِي خُصُومِي الأَقزَمُ
بِصَواعِقٍ ثَورِيَّةٍ مَتبُوعَةٍ
بِهَزِيمِ هَجوٍ كالرُّعُودِ يُزَمزِمُ
فَتَعَملَقَتْ مِيماتُ قافِيَتِي إِلَى
زاياتٍها اللاتٍي تَئِزُّ ؛ فَتَهزِمُ
قَسَمًا ؛ عَزَمتُ بِأَنْ أَرُدَّكَ عُرَّةً
فِي الشَّاعِرِينَ . وَ فاعِلٌ ما أَعزِمُ
لَقَدِ اضطَبَحتَ لِكَعبَةٍ شِعرِيَّةٍ
مِنْ أَحرُفِي! فَسَقاكَ مُهلِي زَمزَمُ!
وَ لَقَدْ جَرَرتَ مَكائِدًا ؛ وَ نَصَبتَها
وَ لَقَدْ جَزَمتَ . وَ لَستَ مِمَّنْ يَجزِمُ!
فَبَخَستَنِي قَدرِي! وَ لَستَ مُوازِيًا
نَعلًا بِرِجلِي . أَيُّها المُتَأَزِّمُ
لَو لاكَ شِعرِي مُضغَةً مِنْ حاقِدٍ
لَرَأَيتَ شِدقًا بِالنَّواجِذِ يَأزِمُ
وَ لَوَ انَّ هَجوِي عَضَّ مِنكَ حَشاشَةً
لَوَجَدتَها نَزَّافَةً ؛ إِذْ يَبزِمُ
وَ لَوِ ابتَلَعتُكَ فِي عَمِيقِ قَرارَتِي
فَكَأَنَّنِي فِيما ابتَلَعتُ القُلزُمُ
هَذا غِمارُ المَوتِ ثارَ عَجاجُهُ
ما لِي أَراكَ وَ قَدْ نَهَزتُكَ تَكزِمُ؟!
يا لاوِيًا عُنْقَ الحُرُوفِ ؛ أَنا الذِي
أَلوِيكَ فِي نَقْعِ الحُرُوفِ وَ أَحزِمُ
فَلَسُوفَ تَهوِي لِلثَّرَى وَ أَظَلُّ فِي
جَوزاءِ شِعرِي ؛ بِالفَرائِدِ أُلزِمُ
وَ تَخِرُّ مَركُومًا عَلَى الطِّينِ الذِي
مِنهُ ارتَفَعتَ وَ مِنْ قَصِيدِي تَرزِمُ
عمر هزاع
بواسطة: عمر هزاع
التعديل بواسطة: د. عمر هزاع
الإضافة: الاثنين 2016/10/10 10:31:26 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com