عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > خالد مصباح مظلوم > ألمي شديدٌ أنهم تركوني ‏

سورية

مشاهدة
104

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ألمي شديدٌ أنهم تركوني ‏

ألمي شديدٌ أنهم تركوني
ما كنتُ أحسب أن يعيشوا دوني
أدركتُ أني مِن حُثالة أمتي
مهْما استقمتُ برفعتي وبِديني
ما مِن أنيسٍ مفرحٍ لبصيرتي
إلا المزابلُ في محيط عريني
ما منبعٌ لتشوّقي إلا الميا
هُ المالحاتُ الساقياتُ غصوني
إني أعيش بمفردي متجرّعاً
سُمَّ الفراق وسمَّ حِسّي الدُّوني
إني امرؤ أقْلَى الحياة بمفردي
وأريد عُشّاقاً بمثل جنوني
لا أستطيع النوم ملء جفوني
لمّا يدكُّ الهجرُ كلَّ حصوني
ما رغبة لي حُقِّقت بكمالها
لم تحرِثِ الجسمَ الجميلَ قروني
متيمّم في كل شيىء ناقص
حُسْنا وعقلا مُعْدَمُ التمدين
أنا لست مكتملا سوى بمحبتي
وخلائقي.. لم أكتمل كجنين
‏ ‏لا بد أني قد سقطتُ من البُطُو
نِ بعمر أربعِ أشهر ظمَطوني
‏ ‏قبل اكتمال جوارحي وملامحي
مِن قبلِ أن تلقى الضياءَ عيوني
‏ ‏لا بد أن جمالهنّ يُهينني
ويقول إنك سيىء التكوين
لا طول إلا في لسانك وحدِهِ
وبمهجة مملوءة باللينِ
تعطي كمثل الغيث دون هوادة
كالخوخ والنارنج والزيتون
لا مَجْدَ عندك غيرَ حِسٍّ مرهَف
ومواهب الإبداع في التدوين
عِشْ في الظلال وفي القمامة وانحجب
مع كل كلب لاهث مسكين
والكلب يشهد مَن تُحُبُّه إنما
لم تلقَ أنت الحب من مفتونِ
إياك تلمحك العيون فتزدري
بك ضِعفَ ما تلقاه من تلعين
أقفِلْ ستائرك السميكةَ هاربا
من أن يراك موظفو التأمين
واخرس تماما فالفحيحُ مقزّز
للناس طُراً ما فقطْ للعِينِ
يا حسرة الأقزام في أزماتهم
وشعورهم بالنقص والتثخين
يا رب دكّ الوعي منّي إنني
دون المَلا بالشكل والمضمون
يا رب ضَعني في التراب بسرعة
لتريحني من عيشيَ المحزون
لا بدّ أن لديّ افضل زوجة
لكنها مدفونة في الطينِ
أخشى مَنِيّتها هناك وإنها
كانت مُؤازِرتي بكل شؤوني
يا ربِّ لولا الشعرُ يأخذ ثورتي
لتفجّر البركان من مخزوني
يا ليت تمنع كل حكّام الورى
من أن يشخّوا لَاهتَدَوْا في الحين
يا ليت يُجبَر كل مفتيٍّ بأن
يبقى بلا شَخٍّ ليوم الدين
لَتيقّنوا أن التبوُّلَ والهوى
من مَخرج أحد ونفسِ فُتون
ولأبطلوا الإفتاء وفق مزاجهم
وهُيامِهم بالضُّرِّ لا التحسينِ
يا ربِّ هل أنشأتَني كمحطّة
للحِس ينبض من دمي المطعون؟
أنا بعضُ تجربة الإله ضحيّةٌ
لفنونِهِ، وكذا أسأتُ فنوني..
خالد مصباح مظلوم
التعديل بواسطة: خالد مصباح مظلوم
الإضافة: الأحد 2016/09/18 06:10:33 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com