عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > خالد مصباح مظلوم > للعاشق في الذل حياة

سورية

مشاهدة
119

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

للعاشق في الذل حياة

إني أذل لحلوتي أستجدي
خيرٌ إليَّ من البِعاد المُرْدِي
‏ ‏دوماً تجافيني وتطردني وإن
‏ ‏ عاتبتُها ستزيد حِدَّة طرْدي
‏ ‏أرضَى بهذا الذل رغم تعاستي
‏ ‏ وأظل أنعم قربها بالسعد
‏ ‏سعدي أعيش بذلتي بجوارها
‏ ‏ خيرٌ إلي من الجنوح لبُعدِ
‏ ‏مهما قست أبقى لها أنا راحماً
‏ ‏ شتان بين مُخاصمٍ ومُوِدِّ
‏ ‏بجوارها تجثو ضلوعي فرحةً
‏ ‏ ويصير إحساسي كطعم الشَّهْدِ
‏ ‏ارحم ضلوعي يا حبيبي قد نما
‏ ‏ فيها الحشيش مع الحنان الوردي
‏ ‏في بحر قلبي ينبت العشبُ الذي
‏ ‏ ما عاش في بحر ولا في سدِّ
‏ ‏عيناي من ذوبان غيمات السَّما
‏ ‏ يذوي ويهمى في الجوى المشتدِّ
‏ ‏الصدر مني والمحاجر في ارتخا
‏ ‏ كم للهوى فعل كفعل الغِمْدِ
‏ ‏خطوي تلألأ في مياه جُمّعت
‏ ‏ حولي فأصبح كلُّ شيء رِفْدي
‏ ‏أمشي وأبحث عن حبيبي هائماً
‏ ‏ لا ينفع التجوال إن لم يُسْدِ
‏ ‏أنا عاشق ومعذب يا حلوتي
‏ ‏ فترفقي حتى أغوص بلحدي
‏ ‏لولا المحبة لا نحسّ بغبطة
‏ ‏ في كسب رزق أو صيانة عهدِ
‏ ‏هل يستحق العطفَ أكثرُ من عشي
‏ ‏ قٍ هَبَّ في الليلات كي يستجدي؟
‏ ‏جودي بما في الحب من حُسْن وما
‏ ‏ في القلب من وُد فإني أفدي
‏ ‏طَلَعَ الصباحُ فبدَّلت أضواؤُهُ
‏ ‏ غصص الحنين ببسمة كالورد
‏ ‏بقيت ثلاث دقائق للقائنا
‏ ‏ قلبي وروحي في مشاعر خُلْدِ
‏ ‏قد طار طيرُ الالتقاء مرفرفاً
‏ ‏ بجناحه يزجي نسيم الوُدِّ
‏ ‏إذ نلتقي فالشمس تترك خِدْرَها
‏ ‏ وتمور في أفق جميل وردي
‏ ‏فنرى الهوى بأصوله وجماله
‏ ‏ متحرراً من ذلة أو قيد
‏ ‏الحب دوماً مثل ليل أسود
‏ ‏ ويليه صبحٌ ساطع كالعِقْدِ
‏ ‏نقضي الحياة بنعمة وسعادة
‏ ‏ إن فاق عهدُ الوصلِ عهدَ الصدِّ
‏ ‏إنَّ الصدود ممزق لشعورنا
‏ ‏ لكنما الوصل الدواءُ المُجْدي
‏ ‏دامت لنا الأيام في صفو، فما
‏ ‏ كالعاشقين بحاجة للسعد
خالد مصباح مظلوم

‏‏
التعديل بواسطة: خالد مصباح مظلوم
الإضافة: السبت 2016/09/17 04:50:36 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com