عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > خالد مصباح مظلوم > عتاب على هامش الوداد

سورية

مشاهدة
118

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

عتاب على هامش الوداد

العيد جاء وما حبيبي لي أتى
زفَّ الوعود وما وفَى، وتعنّتا
أقبِلْ، هلمّ، تعال، هيّا، فالرجا
يبقى الرقيقَ، ولو فِعالك قد عتا
أين الوعودُ لقد أذبتَ حُشاشتي
شوقاً لها، وزمامها قد أفْلِتا
صرّحْ، ولمّحْ كل ما لي قلْتَهُ
كذبٌ .. وما السُّحُبُ الجَّهامُ لها شِتا
أنا ها هنا في ليلة مجنونة
من بعد سبع قد أذبت الشمعتا
أملي انتهى، عزمي وهى لم أستطع
صبراً، وأصعب عيشتي أن أكبتا
والشعرُ مثلي صائت لا صامت
فاسمع إلى شعر عليك تفتّتا
شتّتُ أشعاري على كل المَلا
ما واحد منهم عليّ تشتَّتا
أعطي ولا أحظى وأبقى خاسراً
حتى النضوبِ، وأستريح مؤقّتا
حتى أعودَ إلى قواي مجَدَّداً
وأعيدَ سيفَ الحب شوقاً مُصْلَتا
الحب أثمن ما رأيتهُ في الورى
أعني به الحبَّ الصَّدوقَ المُنْبِتا
لا خيرَ في حبٍّ يكون مزيّفاً
أو خائفاً حذَراً ويولَدُ ميِّتا
أنا واضح قولاً وفعلاً دائماً
حتى سبقتُ زماننا المتزمّتا
وغدوت تشخيصاً لكل مطامحٍ
للناس فوق الأرض أصنعَ جَنّتا
خالد مصباح مظلوم
التعديل بواسطة: خالد مصباح مظلوم
الإضافة: السبت 2016/09/17 03:36:38 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com