عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > خالد مصباح مظلوم > استعطافها

سورية

مشاهدة
138

إعجاب
2

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

استعطافها

ما كان يحدث لي لولاكَ تؤنسني
وَطيفك الحُلْوُ يُنْجيني من الشّجَنِ؟
أَمْ إنَّ مَنْشأ طيفٍ في محاجرنا
أسبابُ شوقٍ وكَبْتٍ مُذْبِلِ البَدَنِ
إذا شهدتَ بروقَ النور في دِيَمٍ
فإنّ ذلك من شمسي ومِنْ مُزُنِي
ما دمتَ أنت حبيبي، شُدَّ أزْر يدي
حتى تُفجِّر عندي طاقة المُزُنِ
إن لستُ حلواً أما لُطْفي يُعَوِّضني
وقوةُ الشعر والإخلاصِ والفِطَنِ؟
فيمَ البعادُ وفيمَ الصَدُّ تُرْكِزْهُ
والجسم يبقى قليلاً في حَشَا الزَّمنِ؟
أ ينتهي العمر بَيْنَا نحنُ في شَطَط
بلا ولوجِ فراديسٍ من اللّبن..؟
ما الفرقُ بين شعوبٍ دونما لَهَف
وبيننا، فهل الأمواج كالسَّكَنِ؟؟
ونعمةُ الحبِّ قد ضيَّعتَها بَدَداً
سلبيُّ حبٍّ كوأدِ الجسم في الكَفَنِ
لا تمنعِ الشَّهْدَ عنْ ثغر لِتُشْقِيَهُ
وأنت أكثر من في الأرض يُفرِحني
لا تمنعِ اللحنَ عن قلب يلحّنُهُ
وأنت أعذب مَن تُصغي له أُذُني
لولا جمالُكَ ما وجَّهتُ أفئدتي
إليك مثلَ اتجاهِ الطير للغُصُنِ
لولا صفاؤك لم أقصِدْك مِنْ عَكري
وأمسحِ الدمعَ من خدَّيك أو بَدني
حتى أفرّغ أشواقاً مكدَّسةً
تكديسَ شوقِ صقورِ السّجنِ لِلْقُنَنِ
ارجعْ بحفظِ إله الناس معتنقاً
حبي عساك ترى مجدي يؤهلني
إني أحبك في قرب وفي شَطَطِ
ولست أشهدُ عيباً فيكَ يُفْزعني
العيب أعشقه إن كان مرتبطاً
بطيف وجهك ربطَ الرِّيف بالمُدُنِ
ونظرةٌ منك يا محبوبُ عاطفةٌ
تُذْكي ربيعي كحقلٍ فازَ بالمُزُنِ
أهوى عيوبك إني لست أرفضها
فامنُنْ عليَّ بعيبٍ ما يعَيّرُني
آنَسْتُ عيبك تُحييني مخاوفهُ
حياة طيرٍ شَدَا في الأمن والمِحَنِ
إني لَمُقْتَنِعٌ في كلِّ مَنْزلة
تحدو خُطاي إليها لو إلى الكَفَنِ
آنستُ أني فَراشٌ عاشقٌ لَهَباً
يَفْنَى عليه ولا يعروه مِن جُبُنِ
إن كنتَ منتعشاً بالحب مبتسماً
لا تمنعَنَّ سِباحاتي لِتُسعدني
ما دمتَ تفعلُ شيئا ما، أحَقُّ أنا
بذلك الشيء إني من بني الوطنِ
إذا احترقنا ولو يوماً كتجربةٍ
عساك تطلب هذا طيلة الزَمَنِ
الحب يصنع حُسْناً في الضمير إذا
خَلا خارجُ الناس من إبداعه الحَسَنِ
وإن تَكامَلَ حُسْنٌ خارجٌ وحَشَاً
تكاملَ الحب بين البحر والسُّفنِ
ما دمتَ أنت جميلاً معْ مُوافقتي
فيم التكبر والإخلادُ للجُبُنِ؟؟
آن الأوان لنبذ الجهل، والهفي
ونُسْلمُ الجسمَ للترميم والفِطَنِ؟
حاولْ فإني وفيٌّ طائع أبداً
ما ترتئيه ولن تلقى سوى مِنَني
روحي فداؤك خُذها نحلةً شغُفَتْ
بأن تَمُصَّ زهور الروض والمُزُن
دعني طعامَك لو يوماً بمأدبة
في عرش حبك لن تشقى مدى الزَّمنِ
خالد مصباح مظلوم
التعديل بواسطة: خالد مصباح مظلوم
الإضافة: السبت 2016/09/17 06:59:37 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com