عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الإمارات > فواغي القاسمي > جفّ اليراعُ

الإمارات

مشاهدة
667

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

جفّ اليراعُ

جفّ اليراعُ وصُمّت الآذانُ
ما عاد يُجدي منطقٌ وبيانُ
وتَحجّرتْ بين الضلوع ضمائرٌ
لا العهد يحييها ولا الأديانُ
يا مَنْ تنادي ميّتا كُفَّ النِّدا
هل تستجيبَ لصرخةٍ أكفانُ؟
أوَ تَحْسَبنّ دمَ العروبةِ ثائرٌ
عهدا بأسلافٍ لنا قد كانوا!
طابتْ لهم دنيا الصلاحِ مرابعٌ
و تهلّلَتْ في مجدهم أزمانُ
لم يعرف التاريخُ مثل منارِهمْ
علماً وما نَطقَ القريضَ لسانُ
لا والذي ملك الخلائقَ كلها
لم يُمتهنْ في ملكهمْ إنسانُ
كانوا حماةَ الدين حين نِزالهمْ
أُسُدُ الوَغى فانقادت الأَرسانُ
خاضوا غماراً لا يُرام أُوارَها
متأجج بين الحشا بركانُ
هَزموا بأقصى الأرض أكبر أمةٍ
لا الفرسُ ذو شأنٍ ولا الرومانُ
حفروه عزا شامخا عبر المدى
خضعت لهم من هيبةٍ أوطانُ
من شرقِ أرضِ الله حتى مغربٍ
أممٌ يوحِّدُ شأنها الرحمنُ
اليومَ يبكي خالدٌ في لحْدِه
يُنعي زمانا سادَه الطغيانُ
قوم أضاعوا ملكهم بجهالةٍ
و ضغائنٍ فأضَلّهم شيطانُ
وتكالَبتْ أممُ الأعاديَ حولهمْ
فهمو وأموات الزمان سيانُ
المعتدين بأرض مسرى محمدٍ
جاسوا فسادا والرموزُ تهانُ
يا صرخةُ الأقصى لنجدةِ مقدسٍ
من هوُلها ارتجفتْ لها الأكوانُ
لكنها ارتطمتْ بغفلةِ أمةٍ
قد أسكرتها خمرةٌ وقيانُ
حبٌ لزائلةٍ وزهدٌ في الحِمَى
أَلأمِ دُفْرٍ ينقضي المَلَوانُ!
قم يا صلاح الدين تغسلُ عارَنا
فلقد كسانا ذلةً .... خذلانُ
لتحررَ الأقصى بحدِّ مهند ٍ
فيعودُ مجدٌ ضائعٌ وكيانُ
فواغي القاسمي

ديوان ألم المسيح ردائي
التعديل بواسطة: فواغي القاسمي
الإضافة: السبت 2016/08/06 08:16:08 مساءً
التعديل: الأحد 2016/08/07 04:08:04 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com