عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > هاني درويش ابو نمير > ذات تشييع شهيد

سورية

مشاهدة
192

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ذات تشييع شهيد

لا تسألي الشعر عن حالٍ مررتُ بها
في لحظة النَّزعِ يا أُمَّاهُ لا تَسَلي
وحدي ويعرفُ ما كابدتُ من ألمٍ
فوقَ التَّخَيُّلِ والتعبير في الجُمَلِ
من قال إني جبهتُ الموتَ مبتَسِماً
إلا الكذوب الذي يقتات من أملي
إن الحياة لَتُغريني معاقَرةً
ولم ابادرْ إلى التَّقريبِ في أجَلي
كم يَتْجرونَ بأرواحٍ قضتْ وهمُ
في القصفِ قصفٌ لذي عهرٍوَمُبتَذَلِ
سلي السَّهارى بليلٍ يقصفونَ بما
لو تشهدينَ وحاشى عُدتِ بالهَبَلِ
نعم نَفَرتُ لِصَدِّ الغولِ أدفعهُ
عنِ المَغاني وعن عرضي وعن نُزُلي
ولمْ أُقَصِّرْ وما فكَّرتُ في هرَبٍ
صوبَ الحياةِ بِذِلِّ الناكِصِ النَّذُلِ
إن طوَّبتني قوافٍ تَدَّعي بَطَلاً
ماذا يُقَدِّمُ كلُّ الشِّعر للبَطَلِ
هل مِنْ نَجيدٍ لأمي عندما وقفت
ثكلى بِزَحمةِ طابورٍ على أمَلِ؟
هلْ أنصفتها أيادي القيِّمينَ على
أمر الثَّكالى؟ أراهُم عِلَّة العِلَلِ
أُمَّاهُ عُذراً لما سَبَّبتُ مِن ألمٍ
ومن فجيعةِ قلبٍ عاشَ ينبُضُ لي
ما كنتُ عاقاً وما قارفتُ من خَطَلٍ
إلا الرُّجولةَ إقداماً أَتَشفَعُ لي؟
أرضَعتِني الحُبَّ، طُهرُ الحُبِّ أنبَتني
كالإستِقامةِ لا تُغرى بِذي خَطَلِ
وكنتُ بِرَّاً وما خنتُ الحليبَ وما
ذاتَ النَّفيرِ تَخَطَّاني أخو عَجَلِ
فلتذكريني بفخرٍ واخبِري وَلَدي
ولتجعليني لديهِ مضربَ المَثلِ
هذا خطابي، حزينٌ لفَّهُ غَضَبٌ
على لئيمٍ يَصُدُّ البابَ إن تَسَلي
عودي لحضنِ إباءِ البيتِ أَعرِفُهُ
لا يرتضي الذِّلَ، صوني لؤلؤ المُقَلِ
هاني درويش ابو نمير

على لسان شهيدٍ ما 22\7\2014
التعديل بواسطة: هاني درويش ابو نمير
الإضافة: الاثنين 2016/07/18 02:50:34 صباحاً
التعديل: الاثنين 2016/07/18 05:10:00 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com