عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > اليمن > عبدالله بن حسين بلفقيه > بساحات بشارٍ بدور دجنة

اليمن

مشاهدة
671

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

بساحات بشارٍ بدور دجنة

بساحات بشارٍ بدور دجنة
وأقطاب أحوال وكم من أئمة
أقول كما قال الحبيب بهمة
سقى الله بشاراً بوابل رحمة
يجود عليها بالصباح وبالإمسا
وبل ثرى الثاوين فيها وبلهم
بجود الرضا كي يشمل الجود كلهم
سلامٌ على بشار أعنى محلهم
مرابع أحباب الفؤاد ومن لهم
به صدق سر في سرائره أرسى
أولئك مطلوبي إذا عد من مضى
وسؤلي ومأمولي صريحاً ومقتضى
فبياهم المنام عزاً بلا انقضا
وحياهم الرحمن بالعفو والرضا
وأولاهم الإحسان والقرب والأنسا
هم مفخري في العالمين وقادتي
وأصلي وأجدادي بهم تزكو نشأتي
فأكرم بهم فخراً على كل حالة
فثم أحيبابي وأهلي وسادتي
وأشياخنا المحسنون لنا غرسا
نفائسُ در من بحار نبوةٍ
غرائسُ فخرٍ من طرائق بنوةٍ
فلا تنس عزاً من رقائقِ قربةٍ
غرائسُ مجدٍ في حقائق نسبةٍ
مطهرةٌ سدنا بها الغير والجنسا
فلله كم شيخٍ إمامٍ مفضلٍ
وكم جهبذٍ قطب عظيمٍ مبجلٍ
وكم منهم صافي الفواد مكمل
ولا تنس ما بين القبورِ بزنبلٍ
لقبرٍ بقلبي ذكره قط لا ينسى
وكيف وقد أوعى حبيباً ومالكا
به كنت في زهو النعيم مشاركاً
فلست لذكر القبر ما دمت تاركاً
تضمن إلفاً صالحاً ومباركاً
فأكرم به قبراً وأكرم به رمسا
فإني لذكراه تدوم صبابتي
ويبدو انقباضٌ ظاهرٌ في حشاشتي
فهيهات أن تخلو من الحزن حالتي
دفنتُ مع من فيه روحي وراحتي
فعاد أغض العيشِ من بعده يبسا
فآهٍ عليه ثم آهٍ لبعده
وحيا ليالي الوصل في نجم سعدهِ
وآهٍ لأيام خلت قبل لحده
فلا تلفني إلا حزيناً لفقده
نواطق سلواني لفرقته خرسا
ولا تلقني إلا كئيباً بمشغل
فقد عز سلواني وصارَ بمعزلِ
لفقد حبيب الروح هذا وحق لي
فيا رحمة الرحمن زوريه واحللي
على قبره حتى تطيبي له رمسا
وهيى له الأمن المقيم وصرحي
بأن جنان الخلد مأوىً ولوحي
بما كان فينا بعده من مبرح
وحييه عنا بالسلام وروحي
بروح الرضا والقرب معناه والحسا
ليصفو له حال النعيم بلا خفا
ويهنا لذيذُ العيش داباً مضاعفا
وعودي عليه بالسرور وبالصفا
وقولي له إنا على العهد والوفا
وأن الفنا قد عمم الجن والإنسا
أيا سامعاً من مغورٍ ومنجدٍ
أما يكف في التعبير فقد محمد
فلا بد من ذوق الحمام ومورد
ومنذا الذي يرجو البقا بعد أحمدٍ
نبي الهدى من نوره يخجل الشمسا
عليه صلاة الله ثم سلامه
وآلٍ وصحبٍ ما هملن رذامه
وبالحمد لله العظيم ختامه
بذا تم تخميسي وزان نظامه
فأنشد به إن شئت جهراً وإن همسا
عبدالله بن حسين بلفقيه
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2014/02/14 12:35:15 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com