عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > اليمن > عبدالله بن حسين بلفقيه > خل ادكارك ماضي العيش في الكتب

اليمن

مشاهدة
548

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

خل ادكارك ماضي العيش في الكتب

خل ادكارك ماضي العيش في الكتب
نحو الأحبة في زهوٍ وفي طرب
وفي نعيمٍ وخيراتٍ منوعةٍ
وفي حبورٍ وفي أنس وفي قرب
مع رجال فيا لله وصفهم
أهل الصفا والوفا والدين والنسب
إخوان صدقٍ لهم في الناس محمدةٌ
قد نزهوا سوحهم عن مطلق الريب
بل هم شموسُ الهدى تجلى برؤيتهم
غيم الهموم ورين الشك والوصب
زانوا الربوع صدورٌ في الجموع إذا
ما ناب خطبٌ أتوا كشافة الكرب
منابعُ الجود في المحل أكفهم
نابت مناب الرخا من هاطلِ السحبِ
قد أسعد الدارُ والجارُ فهم أبداً
زينٌ لدنياهم والدين والصحب
أدوا الحقوق مرغبها ولازمها
لله والخلق فاستعلوا على الرتب
يسقي الإله تعالى المجد بين بهم
ويرحم الخلق من عجمٍ ومن عرب
هم الخصوص وأهل الله رحمته
فقد رضي ورضوا عنه بلا تعب
بسابق الخط أعطاهم وأزلفهم
بعد الممات حباهم غاية الأرقب
مضوا كراماً فنرجو الله يرحمنا
بهم ويدخلنا فيهم بلا نصب
يا صاح لا تيأسن من رحمةٍ وسعت
كل الوجود أهيل البعد والقرب
فحسن الظن في مولاك تلق به
ما رمت حقاً وقم ما عشت بالأدب
واعلم بأن الإله الرب مطلعٌ
على الغيوب فصف السر عن كذب
وعن فضولٍ وعن حقدٍ وعن حسد
وعن رياءٍ وعن كبرٍ وعن عجب
وأبدل الشين بالزين واغسله
بماءٍ زهدٍ وذكر الموت والخطب
ودع غرور الدنا في زهو رونقها
واحذر مهاوي الهوى والنفس وانتدب
ما عشت للخير كي تحظى بآخرةٍ
وتسلمن عن بلا فتنٍ وعن شغب
وكن خضوعاً خشوعاً خائفاً وجلاً
من شؤم ذنبٍ وصرف العيش في اللعب
يكفي الفتى إن رأى حمقا إضاعته
نفائساً في دعاوي الفخر بالحسب
ما الفخر إلا بكد النفس في عملٍ
لله يخلصه عن كل معتتب
يلقاه يوم الجزا كنزاً يؤمله
في كشف كربته من أنفع السبب
أما الدنا فصفاها كله كدرٌ
وزهوها نكدٌ والمشتريها غبي
فهب إذا نال ما قد طال يأمله
وعزه لاختلال لامع السرب
أليس هذا بلا شك يفارقه
عند الفوات وعند الوضع في الترب
فيجتني حسرةً عزت إزالتها
وسوف يلقى العنا في الموقف الصعب
قطا حوى كلما قد كان يعمله
وليس عن مقتضاه قط من هرب
فاز السعيد بغب ما مضى عملاً
وباء من قد شقي بالخسر والطلب
يا رب وفق وأيدنا وسامحنا
وكن لنا في دنانا ثم منقلب
واختم لنا العمر في عفوٍ وعافيةٍ
على الهدى واحمنا من مورد العطب
ثم الصلاة على الهادي محمدنا
زين الوجود الرسول المصطفى العربي
يتلو السلام يعم الآل أجمعهم
مع تابع وخيار الأمة الصحب
ما سار سارٍ وهب النود في سحرٍ
وانهل ودق السما في البر والغبب
عبدالله بن حسين بلفقيه
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2014/02/14 12:32:24 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com