عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > اليمن > عبدالله بن حسين بلفقيه > سبحان ربي تعالى منتهى الوطر

اليمن

مشاهدة
414

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

سبحان ربي تعالى منتهى الوطر

سبحان ربي تعالى منتهى الوطر
ذي الجود والفضل والتدبير والقدر
عن مشبهٍ في صفاتٍ أو نظيرٍ له
في الذات والفعل أو في سائر الصور
وعن متى أين أو تكييفٍ أو جهةٍ
وعن شريكٍ وعن ولدٍ وعن وزر
له البقا والكلامُ دائماً وعلا
عن كل نقصٍ على الإطلاق فادكر
حي مريد عليم قادرٌ أبداً
سبحانه جل ذي سمع وذي بصر
كل الخليقة مقهورون في يده
فلا لهم فلتةٌ عن مقتضى النظر
وليس شيءٌ من الأكوان مختفياً
عليه ما كان من قلٍّ ومن كثر
لم يقدر الخلق في تسكين محتركٍ
كلا وبالعكس إلا باذن مقتدر
له استواءٌ على العرش يليقُ به
منزهٌ عن حلولٍ أو وجهةٍ حصر
كلامه وصفه قد جل عن حدثٍ
وعن سماتٍ لمخلوقٍ بلا نكر
وليس شيءٌ عليه واجباً أبداً
للخلق كلا فدع مفهوم ذي خسر
البر والصفح والإحسان شيمته
فضلاً وجوداً به مستوجب الشكر
نثني عليه نوحده ونحمده
في كل حالٍ مع الإعسار واليسر
إن السعيد لمن سبقت سعادته
وعكسه ذو الشقا فابق على حذر
وطاعةُ المرء عنوان ولايته
وضده العكس فاستدلل على الأثر
وذي هدىً يقوى إيمانه بطاعته
كما أتى ضعفه بالعكس في الخبر
كل المعاصي فإن الله يغفرها
إن شاءَ فضلاً سوى الإشراك فادكر
ولم يمت أحدٌ قبل انقضا أجلٍ
والجسمُ يبلى سوى مستنشأ البشر
والروح يبقى ويشتركان في ألمٍ
وفي نعيمٍ وضدٍّ في عمى الحفر
والموت حقٌّ وبعد ا لقبر مجتمعٌ
للفصل يوم الجزا والكشف للستر
والهولُ والجسر والناسُ مصيرهم
مبعضٌ للنعيم أو إلى سقرٍ
والأولياء كلهم نؤمن بعصمتهم
كذا بتنزيههم عن وصمةِ القذرِ
لهم بإذنٍ شفاعاتٌ كذا العلما
كذا شهيدٌ وذو فضل من الغرر
ولا يخلد ذو الإيمان في سقرٍ
وإن أتى عامراً للذنب والخطر
نشهد أن جميع الرسل قاطبةً
أدوا أمانتهم في البدو والحضر
دعوا إلى الله في لينٍ ملاطفةً
ومن عتى واصلوه بالقنا السمر
وإن أفضل خلق الله سيدنا
محمد المصطفى المختار من مضر
وخاتم الرسلِ أعلى الناس منزلةً
فانظر مقاماته في مبحث السير
وأفضلُ الصحب صديقٌ يلي عمرٌ
يليه عثمان ذو النورين والخير
يتلو عليٌّ فباقي العشرة اشتهروا
من بعدهم رتبةً فاسمع ذوي بدر
ونحسن الظن بالأصحاب كلهم
ونثبت الأجر ولنكفف عن الخطر
هذا اعتقادي ولي في ربنا أمل
أسأله ختماً على الإسلام للعمر
باللطف فضلاً وغفراناً بعافيةٍ
مع ثباتٍ وإيناسٍ لدى السفر
وأن يقينا عذاباً في اللحود وما
بعد اللحود ويكفينا عنا العسر
وأن يصيرنا والحب كلهم
إلى جنانٍ محل الفوز والظفر
ثم الصلاة مع التسليم يتبعها
يخص خير الورى في الورد والصدر
محمد وجميع الآل يتبعهم
كل الصحاب ومن سار على الأثر
عبدالله بن حسين بلفقيه
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2014/02/14 12:26:37 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com