عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > اليمن > عبدالله بن حسين بلفقيه > الحمد لله كم أعطى وكم وهبا

اليمن

مشاهدة
3667

إعجاب
4

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

الحمد لله كم أعطى وكم وهبا

الحمد لله كم أعطى وكم وهبا
وكم كفى عللاً كم قد نفى كربا
ثم الصلاة على المختار من مضر
خير النبيين أزكى في الورى حسبا
محمدٍ أحمدٍ من طاب عنصره
علت مفاخره الأقمار والشهبا
يتلو السلام يعم الصحب كلهم
والآل والعترة الأطهار والنجبا
يا صاحبي إن قلبي اليوم مكتئبٌ
لما تذكرت من دهري الذي غلبا
وفاتني من خيار الناس كم رجلٍ
ما فارق الذكر طول العمر والكتبا
بكاء ليلته سجاد خلوته
من خوف مالكه يستعذب التعبا
له اشتغالٌ بحفظ السر عن دخلٍ
ليث النزال إذا ما عارك الرقبا
تلقاه في الجود كالطائي وأحنفهم
في الحلم قد فاق قساً حيثما خطبا
من آل بيت رسول الله أكثرهم
وآل أبي فضل الأخيار والخطبا
ما قط يشغلهم عن صالحٍ عملٍ
شيءٌ يعوقهم إن راموا القربا
كانت تريم بهم تزهو بمفخرها
وكاد يغبط من قد حلها الغربا
فليلها كالضحى نوراً ومكسبةً
ويومها لو ترى في ذي الدنا عجبا
فانظر تراجمهم تعرف تراحمهم
واحفظ تزاحمهم في الفعل إذ ندبا
واليوم قد عكست أحوالها فغدا
أعجازها الراس والراسُ غدا ذنبا
درت البلاد وأيهت العباد بها
فما صفا لي بها من يقضي الأربا
سوى جهولٍ ومغمومٍ وعبد هوى
من حزب أهل الردى ممن عتا وكبا
إلا قليل من الأخيار قد خملوا
لما لقوا من طغام دهرهم نصبا
نعم أرى من يعاني غسل ظاهره
وقلبه قد غدا من خبثه جنبا
قل للمقيمين في ارجائها علناً
ضيعتم المال والتكريم والأدبا
يا ىل بيت رسول الله مالكم
ترضوا الدنايا وقد اعطيتم الرتبا
كيف الصغار وكيف الذل يلحقكم
وطهركم في كتاب الله قد كتبا
هل يرض من كان فوق النجم منزله
أن يتخذ نفقاً في الأرض أو سربا
أن ترض أنفسكم ذا الحال ما لكم
تورثوا أولادكم من بعدكم عطبا
غناكم قد بكت مما جرى وبكى
قد سدتم الناس أحساباً كذا نسبا
فأجمعوا أمركم في حفظ سيرتكم
كيلا تضيع فلا تلقوا لها طلبا
قوموا هلموا ارغبوا في جمع كلمتكم
ولا تكونوا هديتم مثل أيدي سبا
أنتم ملوك الهدى أنتم أئمته
أنتم كواكبه من حيثما وقبا
المصطفى الجد والزهراء أمكم
والمرتضى أصلكم وأولاده النقبا
المجد مجدكم والفخر فخركم
ما ناله طالبٌ ممن مضى حقبا
الله فضلكم الله شرفكم
الله عظمكم سبحان من وهبا
العلم عندكم والناس تتبعكم
وقد ضممتم إلى هذا السنا نسبا
هل غيرةٌ منكم تأتي على قدرٍ
فيصبح الوادي الميمون قد خصبا
بالعلم والعدل من بعد الضنا ونرى
سلطان دولتنا في قطرنا غلبا
نحن الملوك وسادات الورى أبداً
وغير سؤددنا فيمن سوانا هبا
يا رب يا ملتجا نسألك تجمعنا
على الصواب ليهتز العلا طربا
ونبلغ السول في الأعداء نكبتهم
تعم دعوتنا الأعجام والعربا
ثم الصلاة على المختار سيدنا
والآل والصحب ما ودق السما سكبا
وما سرى البرق في الداجي وما سجعت
حمائم الأيك أو هبت رياح صبا
عبدالله بن حسين بلفقيه
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2014/02/14 12:02:07 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com