عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > اليمن > عبدالله بن حسين بلفقيه > الله أكبر فزتُ بالوصالِ

اليمن

مشاهدة
582

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

الله أكبر فزتُ بالوصالِ

الله أكبر فزتُ بالوصالِ
ونلت ما أرجوه بالكمالِ
من وصل ليلى بغية الرجالِ
فقد أجاب الرب لي سؤالي
فالحمد لله الجواد الأعظم
الغافر الزلات ذي العطا الجم
فكم عفى سبحانه وأنعم
من غير سبقٍ موجب المنالِ
من حسن الظن برب الأرباب
ودام عبدا قائماً بالآداب
وأدمن القرع ولازم الباب
نال المنا من بهجة الجمال
قل للحسود دم على هوانك
بالرغم في أهلك وفي مكانك
كدرت بالبلوى صفا زمانك
وعشت حياً طالب المحال
فثق بربك راضياً بحكمه
الله أرحم بالفتى من أمه
سلم هديت واكتف بعلمه
هذا مقام الصفوة الأبدال
فالرزق في حق الورى مقسوم
عند الإله مقدر معلوم
يأتي لكل ماله مرسوم
ولم يفته صاحبٌ بحال
يا ويح قومٍ قد أطالوا التعبا
حرصاً لسعي مالهم قد كتبا
فقل لهم إن العنا والنصبا
بعد المقدر شيمة الجهال
دع الهموم يا أخي وروح
قلبك وجسمك عن ونا مبرح
فقد كفاك الرب ذا فصحح
عقد اليقين بالدليل الجالي
واجهد هديت في حصول زادك
من هذه الدنيا إلى معادك
تلقى هناك ثمرة اجتهادك
على نعيمٍ ومقامٍ عالي
وليس يخفى أن هذه الدار
دار البلا دار الفنا والاكدار
قد عزفت عنها نفوس الأخيار
لما رأوها عرضة الزوال
فلا يغرك رونق التلابيس
من الهوى والنفس جند إبليس
فبيئس عبد النفس والهوى بيئس
عقباه في الأخرى إلى وبال
ولا تضيع في الفضول عمرك
ودع أمور الناس واصلح أمرك
ولا تغالب بالحظوظ دهرك
وخذ صلاحك منه باحتيال
ودار كل الناس بالمباح
ولا تسر إلا إلى الصلاح
والصمت فيه غايةُ ارتياح
وما السلامة غير في اعتزال
جهد اللبيب في صلاح حاله
من دينه ونفسه وماله
وما يجر النفع في مآله
فاجهد وكد النفس للمآل
لا تطلب الجاه فإنه الداء
ومنبعٌ للموبقات جدا
ففر منه تسترح وتهدا
على دوام الوقت ناجٍ سالي
اياك لا تكثر من الصحاب
لا سيما في زمن ارتياب
فلا يغرك لامع السراب
كم صاحبٍ صار عدواً قالي
ولا تخالل غير من يصافيك
ولا يخوك ظاهرك وخافيك
وإن تقمه في مقام يكفيك
على كمالٍ أحسن الخصال
سر بالوسط فالنهج هذا أعدل
إذ سالك الطرفين عي أخبل
واقنع فهذا الكنز لا يحصل
إلا لمن يسمو إلى المعالي
وزع لك الأوقات ينتظم لك
حالك ويجمع في الدوام شملك
واسلك طريق الزهد نعم مسلك
لطالب العز بلا جدال
والخير أجمع في اقتفا الشريعه
فيا له للفوز من ذريعه
ذا سير من ساد الورى جميعه
صلى عليه الله بالتوالي
على عدد طش المطر والأشجار
وما نسيم هب وقت الأسحار
مع آله والصحب قادة أخيار
أكرم بهم من سادةٍ موالي
عبدالله بن حسين بلفقيه
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الخميس 2014/02/13 11:57:38 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com