عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > البحرين > عبدالله الزائد > هدف حياتك والسنون نبالُ

البحرين

مشاهدة
902

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

هدف حياتك والسنون نبالُ

هدف حياتك والسنون نبالُ
فعلام تجزع والخلود محالُ
عدل الزمان ولا تؤمل عدله
هل يستوي الإدبار والإقبالُ
يا دهر هاتِ كؤوس غدرك هاتها
ما للأبي بواحتيك مجالُ
أودي بنا لهب الخطوب فكلما
قلنا خبا يتفاقم الإشعالُ
وإذا انتهى عهد التعلل بالمنى
فالموت سعد والحياة وبالُ
ما بعد موتك بابن حجي ساعة
يهنى الفؤاد ويستريح البالُ
إن نامت الحدثان يوماً عن فتى
فلها وإن طال المدى زلزالُ
عبر الأثير البرق يحمل نعيه
ما مات بل قد ماتت الآمال
نعي أسال من الجفون قلوبنا
هيهات يجدي الدمع والإعوالُ
غادرتنا والدهر في غليانه
ونزحت حين اشتدت الأهوالُ
كنت الغياث وكنت نبراس الهدى
غبشت بفقدك ظلمة وضلالُ
نفسٌ وإن جار الزمان أبية
وخلائق للمكرمات تهالُ
مست فؤادك للمنون أناملٌ
فجرى القضاء وحالت الأحوالُ
إن مت جسماً أنت حي سمعة
دهراً تردد ذكرها الأجيالُ
أمر به حم القضاء وليس في
أحكامه نقض ولا إمهالُ
لهفي على قمر الحياة ونورها
لم يستدر بل غاب وهو هلالُ
للّه من غيبتمو تحت الثرى
الدين والإخلاص والأفضالُ
حق المنية أن تنال خصومه
لو أنها علمت بمن تغتالُ
لكنها خبطت فمست نفسه
فتعذر الإمهال والإدلالُ
يا تربة شرُفت بضم عظامه
روى ثراك الوابل الهطالُ
لولا الجهالة والتأخر والهوى
لأقيم تذكاراً له تمثالُ
من للقضية بعد موتك إنها
دفنت فلا قول ولا أفعالُ
تحيى بموت نفوسهم أجسامُهم
وكذلك الأغنام والآبالُ
أنفوا فكشرت القلوب فسلموا
إن المصائب للورى غربالُ
كم ميت بالوهم في شرخ الصبا
ولربما قتل الجبان خيالُ
محن تنوء الراسيات بحملها
ومن العجائب أن تنوء جبالُ
إن الهوى محق الهدى مسح النُهى
فالحسن قبح والحرام حلالُ
مات المضحي نفسه ونفيسه
وجميعهم رغم الغنى بُخالُ
يا عين سحي واندبيه إنه
عين بآيات الهدى تنثالُ
وشفاء آلام الفؤاد إذا ذكت
نار لها دم مدمعي سيالُ
أسفٌ على أسف ولوعة يائس
أضناه من بعد الوصالِ نِصالُ
أسروك غدراً بين أهلك صنعاً
يبكيك صحب حاذقون وآلُ
ونُفيت حتى مت من ألم الأسى
فلكم تُقاس بمثلك الأبطالُ
مهما تفاقمت الخطوب حقيرة
إلا إذا شمتت بك الأنذال
تتابع الحسرات وهي عريضةٌ
وفوادح النكبات وهي طوالُ
فقراء في أوطاننا وغريمنا
يُجبي إليه بكدنا الأموالُ
غرباء في أوطاننا وغريبها
وقف عليه العز والإقبالُ
المجد من دمع السيوف حياته
لا الكتبُ تحييه ولا الأقوالُ
يا أيها العرب انهضوا واستبسلوا
إن الحياة تزاحم وجدالُ
نصبوا شباك الغدر في بحر الردى
فالعهد نقضٌ والوعود خيالُ
والغرب أغدر خائن وقعت به
رغم التجارب والعظات رجالُ
خدعوا الشعوب بمينهم فتفاءلت
ولقد يغر الناظمين لآلُ
جل الذي رفع الذين تعلموا
وقضى بأن يتأخر الجهالُ
إن الشعوب مصيرها في كفها
تُسدى النفوسُ وتُبذل الأموالُ
عبدالله الزائد
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الأربعاء 2014/02/12 11:13:11 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com