عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > السعودية > عبداللطيف آل مبارك > تذكَّرتُ أَحبابِي وطِيبَ زَماني

السعودية

مشاهدة
571

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

تذكَّرتُ أَحبابِي وطِيبَ زَماني

تذكَّرتُ أَحبابِي وطِيبَ زَماني
وأُنس مضى صافٍ من الحَدثانِ
فزادَ غَرامي واستَطالَ تَوجُّعي
وأصبَحَ طَرفي دائمَ الهَملانِ
فَيا لَيتَ ماضِي الأُنسِ عادَ كما مضى
ويا لَيتَني والحِبَّ مُجتَمِعانِ
لَقَد هامَ قَلبي في مَحَبَّةِ شادِنٍ
إِذا ما تَبَدَّى يخجلُ القَمَرانِ
لهُ مَبسَمٌ يحكِي المُدامةَ ريقُه
وقَدٌّ كخوطِ البانِ ذو مَيلانِ
رَشاً قَد رَماني أَسهُماً مِن لِحاظِهِ
ولَو كانَ سَهماً واحِداً لَكَفاني
إِذا فُزتُ مِنهُ بعدَ عامٍ بِزَورَةٍ
تواشَى بنا واشٍ هناكَ وَشاني
أُحدِّثُ نَفسي مِنه بالقُربِ والمُنى
وَما مِنهُما شيءٌ سِوى الهَذَيانِ
وإنِّي لأَهواهُ وأَهوَى دُنُوَّهُ
وَإن هُو مِن بعدِ الودادِ قَلانِي
ولَستُ بِسالِيهِ وَإن كانَ أنَّه
لِطُولِ التَنائِي والبعادِ سَلانِي
خَفِ اللَه وارحَمني وجُد بِتَواصُلٍ
فَقَد عزَّ صَبري واستَزادَ هَوانِي
أَحَقّاً بأن يَهواكَ قَلبي وأنَّني
وإِيَّاكَ بعدَ القُربِ مُبتَعِدانِ
حَبيبي ما لي قد أراكَ جَفَوتَني
وسيرُكَ بي في الوَصلِ سَيرَ تَوانِ
حَبيبي إِلى كَم ذا الصُدودُ وَذا الجَفا
أَما آنَ بعد البُعدِ منكَ تَدانِ
حَبيبي إنِّي في هَواكَ مُتَيَّمٌ
وَقَلبي لِطُولِ الصَدِّ ذو خَفقانِ
حَبيبي ترفَّق بي وعِدني بزَورَةٍ
أَعيشُ بِها إِنّي وحقِّكِ فانِ
حَبيبي تَعطَّف لي وَرِقَّ لِحَالَتِي
وَصِلنِي ولا تهجُر فَدَتكَ غَوانِ
عَليكَ سَلامي ما تنفَّست الصَبا
وما جادَ مُزنُ السُحبِ بالوَكَفَانِ
عبداللطيف آل مبارك
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الثلاثاء 2014/02/11 11:12:08 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com