عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > السعودية > عبداللطيف آل مبارك > قلبي بِظَبي الإِنسِ أَضحى مُولَعا

السعودية

مشاهدة
444

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

قلبي بِظَبي الإِنسِ أَضحى مُولَعا

قلبي بِظَبي الإِنسِ أَضحى مُولَعا
وكَذا فُؤادي مِن هَواهُ تصدَّعا
وجَفا لِمُقلَتِيَ الكَرى من فَقدِهِ
وغَدَت مدى الأيامِ تنثُرُ أدمُعا
وبقيتُ مِن بعد الحَبيبِ بلَوعَتي
مُضنىً كَئيباً لا أزالُ مُرَوَّعا
ظَبيٌ رَماني من لِحاظِ جُفونِهِ
سَهماً غدا قَلبي به مُتقطِّعا
ظَبيٌ يُحاكي الغُصنَ لينُ قَوامِهِ
صافِي الثَنايا بالجَمالِ تقنَّعا
ظَبيٌ غدا في الحسنِ يوسُفَ عصرِهِ
حَقٌّ لهُ في الحسنِ حقّاً ما ادَّعى
إذ لو يَراهُ البَدرُ في الأُفقِ اختَفى
وكَذا الغَزالةُ لم تَرُم أن تطلُعا
تفدِيهِ نفسي إذ أتاني زائراً
وَهناً وَقد أَمسى الحَواسدُ هُجَّعا
بِتنا كِلانا لابِسينِ مِنَ الحَيا
وَمِنَ التعفُّفِ والصِيانةِ أَدرُعا
ثم اعتَنَقنا راشفاً من ثغرِهِ
كأساً أَلَذَّ من المدامةِ مُترَعا
ما حدَّثتني شِيمَتِي شيئاً سِوى
طيبِ التحَدُّثِ غيره لن أَطمَعا
حتَّى إذا ما اللَيلُ شمَّرَ ذَيلَهُ
عنّا ونورُ الصُبحِ أقبَلَ مُسرِعا
ودَّعتهُ والقلبُ فيهِ حرارةٌ
مِن فَقَدِهِ يا ليتَهُ ما وَدَّعا
آهٍ لأيّامٍ تقضَّت بينَنا
في خيرِ عيشٍ علَّها أن ترجِعا
هَيهاتَ ما يُغني التأسُفُ ذا الجَوى
بل والتَندُّمُ لِلفَتى لن يَنفَعا
منِّي له أَزكى سَلامٍ ما حَدا
حادٍ أو الأَطيارُ أضحَت سُجَّعا
يغشاهُ ما هبَّت نُسَيماتُ الصَبا
سحراً وما صلى المصلِّي أو دَعا
عبداللطيف آل مبارك
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الثلاثاء 2014/02/11 11:11:54 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com