عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > سورية > عبدالقادر بدران > حَيّ الحَيَا دُوما البَدِيعَةَ إِنَّها

سورية

مشاهدة
397

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

حَيّ الحَيَا دُوما البَدِيعَةَ إِنَّها

حَيّ الحَيَا دُوما البَدِيعَةَ إِنَّها
أَضحَت جَمَالَ الغُوطَة الفيحَاءِ
وسَمَت على المَرجَينِ في عِزٍّ وفي
طِيبِ الهَواءِ وباليَدِ البيضاءِ
وَرِيَاضُها طَابَ النَّسِيمُ بها فَكَم
شُفِيَ المَرِيضُ بها من البَلواءِ
أَطيَارُها غَنَّت على العِيدانِ إِذ
رَقَصَ النَّسِيمُ لِرِقَّةش النُّدَمَاءِ
والمَاءُ يَمشِي في الرِّياضِ مُقَسَّماً
يَسعى لِخِدمَةِ أهلِ ذَاكَ الماءِ
لِلَّهِ رَاسُ العَينِ فيها إِنَّهُ
مَجلَى الهُمُومِ ومَكمَدُ الأَعدَاءِ
جَمَعَ الحَرارةَ والبُرُودة ماؤها
فاعجَب لِتِلكَ الرَّوضَةِ الحَسنَاءِ
كَرُمتَ بِكَرمَةِ أَرضِها وتَفَاخَرَت
والكَرمُ مَنشَأُهُ من الكُرَمَاءِ
زَيتُونها قد أَقسَمَ البَارِي بِهِ
فالتِّينُ والزَّيتون جُلُّ مُنَائِي
أعنَابُها ما إن لَها مِن مُشبِهٍ
ما بَينَ أَندَلُسٍ إِلى صَنعَاءِ
مَن قالَ إِنَّ الغَربَ أَحسَنُ مَوطِناً
فَلَقَد رآهُ بِمُقلَةٍ عَميَاءِ
عبدالقادر بدران
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الاثنين 2014/02/10 11:55:05 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com