عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > سورية > عبدالقادر القصاب > لمَ لا انوح وأندب

سورية

مشاهدة
3394

إعجاب
12

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لمَ لا انوح وأندب

لمَ لا انوح وأندب
وأنا المسيء المذنب
ظني بغيري سيء
وبسوء نفسي طيب
نفسي لشدة خبثها
غير الخطا لا تخطب
في السر تعصي ربها
بين الورى تتأدب
تخشى الخلائق ثم لا
تخشى الإله وترقب
هذا الرياء بعينه
هذا النفاق المغضب
يا ويلها يا ويلها
مما يداها تكسب
إن أزمعت شراً فما
شيء يعوق ويحجب
إن فاتها ما تشتهي
تحرد علي وتغضب
إن يدعها داعي الهدى
تبدي النفور وتهرب
وإذا دعا داعي الهوى
قامت اليه ترحب
فلها المعاصي ديدن
فيها تجيء وتذهب
وإذا أتيت بطاعة
فيها تمنُّ وتعجب
وتظل صاغية على
فحش الكلام وتطرب
وإلى حديث السر كم
أذني تميل وترغب
عيني لقبح سريرتي
ترعى القبيح وترقب
ولسان حالي حية
ولسان قالي عقرب
كم بحر لغو خضته
كم في الفساد أقلب
كم غائب أغتابه
كم ذا أقول وأكذب
كم فتنى ألقيتها
بين الذين تحببوا
المال أغشى حرمه
وحلاله أتجنب
هذا تراه يمرُّ في
ذوقي وذلك يعذب
كم في الخطا قدمي خطا
وعن الهدى تتنكب
كم حيلة احتال في
تحصيل أمر يُغضب
كم من دواه لو بدت
للناس عني أضربوا
أو لو يؤاخذني بها
ربي لدمت أعذب
لكن رحمة ربنا
تعلو العذاب وتغلب
ملك اليمين أرحته
لم يلق خيراً يتعب
أدني الغني لماله
من مجلسي وأقرِّب
ويكاد من فرحي به
قلبي يطير ويذهب
فيظن جهلا أنني
متواضع متأدب
يثني عليّ ومادرى
أني بذلك أشعب
أما الفقير فقربه
مني بلاء أصعب
يأتي فأعبس ساعة
في وجهه وأقطب
فكأنه ذوعاهة
أو جرو كلب أجرب
يا نفس هذا عكس ما
فرضوا عليك وأجبوا
يا نفس أنت تركتني
عجباً لمن يتعجب
وخدعتني وجعلتني
أحسو السموم وأشرب
يا نفس غرَّتك الرخارف
وهي برق خلب
وهي السراب وفجرها
والله فجر يكذب
فجنيت ما لا يجتنى
وحطبت ما لا يحطب
هذا جواد الخير عندك
مهمل لا يركب
ونجائب العصيان ما
لك من سواها مركب
إن لاح شر سرت فيه
كما يسير الأشهب
أو لا خير رغت عنه
كما يروغ الثعلب
يا نفس مالك بين تجار
القيامة مكسب
كلا ولا لك بين أرباب
المناصب منصب
هذي دفاترهم فهل
فيها لك إسم يكتب
هذي مشاربهم فهل
فيها لوردك مشرب
هذي مذاهبهم فهل
فيها لسعيك مذهب
هذي مراكبهم فهل
فيها لحملك مركب
هذي مواكبهم فهل
فيها لقدرك موكب
فهم الأولى وصلوا إلى
محبوبهم وتقربوا
نالوا المنى لكن أنا
عن نيل ذاك محجب
فأنا بذلك حائر
وأنا بذاك مذبذب
واحسرتي إذ فاتني
ما أبتغيه وأطلب
عمري مضى وأنا على
جمر الغضا أتقلب
ولقد بكيت وكيف لا
أبكي الدموع وأسكب
أواه من وزر تحمل
ساعدي والمنكب
وارحمتاه لمبتلى
أدواؤه تتشعب
ومجرح إن يندمل
جرح فجرح يثغب
يا حادي الركب متى
تدنو الديار وتقرب
ويحط حمل الذنب عنذ
ظهري وترسو المركب
ويروق ما كدرت من
وقتي ويصفو المشرب
يا نفس قد جاء النذير
فأين منه المهرب
يا نفس جدي فالطريق
على الكسالى تصعب
والله يغفر كل ما
عنه يتوب المذنب
وخذي النبي وسيلة
فهو القريب الأقرب
وهو الغياث بغيثه
يحيا الفؤاد المجدب
صلى علهي الله ما
شاد بشدوٍ يطرب
والآل والأصحاب ما
نجم يلوح ويغرب
أو قال خائف ذنبه
لم لا أنوح وأندب
عبدالقادر القصاب
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الاثنين 2014/02/10 11:34:18 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com