عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > سورية > عبدالقادر القصاب > يا رب أنت القادر المقتدر

سورية

مشاهدة
1147

إعجاب
2

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

يا رب أنت القادر المقتدر

يا رب أنت القادر المقتدر
والخالق المصور المقدر
يا رب أنت المنعم المنان
ومن له الأفضال والإحسان
نسألك الثبات في الأمور
ولطفك الخفي بالمقدور
يا رب إني راغب إليكا
وطامع في كل ما لديكا
رغبتنا تحبباً إلينا
فيما يعود نفعه علينا
حذرتنا من كل ما يؤذينا
وكل ما في ديننا يردينا
أمرتنا بطلب الهداية
والقوت والكسوة للوقاية
هديتنا من قبل أن نستهديك
أطعمتنا من قبل أن نستطعمك
كسوتنا من قبل أن نستكسوك
فحمدنا وشكرنا منك ولك
ما يفعل العبد وماذا يصنع
والكل منك وإليك يرجع
الكون في كن كله قد انتظم
فكم له من الجلال والعظم
نحمده سبحانه ونشكره
نعبده تذللاً ونذكره
نحمده بالجملة الاسمية
وثانيا بالجملة الفعلية
نحمده حمداً كثيراً يرضي
ملء السموات وملء الأرض
نحمده حمداً كثيرا طيبا
مباركاً فيه ورزقاً صيِّبا
نحمد حمداً يوافي نعمه
بدرع شكره نرد نقمه
نعمه جلت عن الاحصاء
وعن أداء الشكر والثناء
وان تعدوا نعمة الإله
فمالها حصر ولا تناهي
نحمده حمداً يدوم أبدا
ما نفس من داخل الفم بدا
الحمد لله الذي هدانا
لصالح الأعمال وارتضانا
وفقنا لحمده وشكره
نعّمنا لذِّذنا بذكره
علمنا ما لم نكن نعلمه
فهمنا ما لم نكن نفهمه
من غير شرط سابق معلوم
وغير حدٍ ضابط مرسوم
أدبنا فأحسن التأديبا
منحنا من حبه نصيبا
أسأله التوفيق للصواب
في كل ما ينمو به ثوابي
من كل فعل صالح جميل
أعده لسفر طويل
تالله لولا الله ما اهتدينا
ولا تصدقنا ولا صلَّينا
ولا عبدناه ولا ذكرنا
ولاحمدناه ولا شكرنا
وأنشيء الصلاة والسلاما
على الذي محا به الظلاما
رحمته المهداة للعباد
به هداهم سبل الرشاد
أنقذهم به من الضلالة
علمهم بعد عمى الجهالة
أغناهم من عيلة وفاقة
كلهم لكن بقدر الطاقة
صلى عليه الله كلما ذكر
وما تلا تال فهل من مدكر
وعلى الآل الكرام النجبا
من حجهم على الجميع وجبا
فانهم سفينة النجاة
وسلم الوصول للصلات
لا سيما الأربعة أهل العبا
أشرف خلق الله أمّا وأبا
كم جائع أطعم كل وكسا
وأنفقوا الله من كنز الكسا
وعلى الأصحاب أصحاب الوغى
القاهرين من طغى ومن بغى
الخلفاء الراشدون بعده
الحافطون شرعه وعهده
من شيدوا دين الهدى بالبيض
وبالقنا السمر وبالقريض
كم حال كل في الوغى وصالا
وقطّع الامعاء والأوصالا
كم جاهدوا وشاهدوا حروبا
كم فرّج الله بهم كروبا
كم سارعوا وبادروا إلى البدر
كم غنم أعطوا وإبلاً وبقر
وكم فقير معدم أغنوا وكم
قد أطلقوا لسان من به بكم
هم غرسوا وغيرهم يجني الثمر
أكثرهم غرسا أبو حفص عمر
هم مهدوا الوطا وغيرهم جلس
هم أوقدوا وغيرهم قد اقتبس
والتابعون ثم من يلونهم
ومن أتى من بعدهم يقفونهم
لقوله خير القرون قرني
واقرأ على من كذبوا فذرني
فذلكم عم الذين اعترفوا
بصدق ما جاء به فاغترفوا
من نور حوضه نَورِ روضه
وجود كفه وبحر فيضه
أخبرنا الصادق في الأنباء
بأنهم نجوم الاهتداء
بأي نجم بهم اقتدينا
فقد أصبنا الحق واهتدينا
جزاهم الله جزاً موفورا
سعوا فكان سعيهم مشكورا
هيا بنا نمشي على سنتهم
لعلنا نحشر في زمرتهم
طوبى لمن قد وسعته السنة
فماله جزاءً إلا الجنة
والويل ثم الويل للمبتدع
فخله وعدِ عنه ودع
فاتبعوا السنة ودعوا البدع
إن البدع إن لم تدع جمر لدع
سنة خير المرسلين منهجي
أذهب فيها وأروح وأجي
لكل قوم وجهة ووجهتي
تقوى الإله واتباع السنة
وكل ما خالف شرع المصطفى
ضلالة صاحبها على شفا
هذا وإني ناظم أرجوزة
غريبة في عصرها عزيزة
قد جمعت مواعظا وحكما
من الحديث وكلام الحكما
ومن القرآن قاموس العرب
فيه لكل طالب ما قد طلب
تغنيكم عن لعب ولهو
وغيبة ترمي بكم وتهوي
ألفتها ابتغاء وجه الله
لا للمماراة ولا التباهي
ولم أرد حمداً ولا شكورا
منكم ولا دراً ولا قصورا
إن لم يكن فيها لقارٍ أجر
فما عليه لو قراها وزر
وليس لي فيها كبير كلفة
إلا انتظامها بسلك الالفة
ولم يقع ترتيبها على نسق
بل باعتبار ماتهيا واتفق
سميتها منظومة اللآلي
لنفعها في الحال والمآل
وإن تشا فزد لها ريح الصبا
لأن من طالعها لها صبا
أول ما أبدأ في نظامي
مدح الرسول المصطفى التهامي
ثم أثني بعده بالآل
أهل التقى والعلم والكمال
يا رسول الله يا نور الهدى
كم به الله من الزيغ هدى
نورك الساطع بحر زاخر
ما له من ساحل ولامدى
ملأ الأكوان أرضا وسما
وانجلى الظلام عن مذ بدا
يا إله العرش يا قدير
إني لما أنزلت لي فقير
إني على فضلك ربي أعتمد
وبحرك الزاخر منه أستمد
وبحرك الزاخر خير الخلق
النعمة العظمى عظيم الخلق
بحر خضم دائماً زخار
لا ساحل له ولا قرار
بحر خضم ماله من ساحل
يروي من البقاع كل ماحل
بحر خضم زاخر بلا طرف
من ذا الذي ما عب منه واغترف
يا حبذا يا حبذا يا حبذا
مدح رسول الله للروح إذا
إلى جنايه الرفيع من لجا
فانه به من السوء نجا
تالله ماجنات عدن زخرفت
إلا له وإنها به ازدهت
يقفوه آل بيته الأطهار
وصحبه الأكابر الأخيار
بها لهم رب السما تكفلا
ومثلنا يدخلها تطفلا
يا حبذا يا حبذا التطفيل
على موائد الكرام ميلوا
قد كف عنا الله ذو الجلال
من أجله عذاب الاستئصال
وحط عنا كل أمر وحرج
مما على من قبلنا كان اندرج
كفرض ربع المال في الزكاة
والماء لا سواه في الصلاة
وقطع ثوبه وكشط جلده
ورجمه إذا زنى وجلده
ولو على الاكراه والنسيان
والخطأ المحض من الانسان
لم لا نصلي دائماً عليه
وكلنا مفتقر إليه
صلى عليه الله كلما ذكر
وما تلا تالٍ فهل من مدكر
به نظل في ظلال وسرر
لولاه كنا في ضلال وسعر
قد عظمت نعمته علينا
لولاه لم نعلم ولا اهتدينا
فاجعل مديحه ومدح الآل
ومدح من والاه رأس المال
تبلغ بذاك غاية الآمال
في حالك الحالي وفي المآل
يا آل بيت المصطفى إني لكم
عبد وإن الفضل في هذا لكم
أعطيت نطقاً وفصاحة بكم
ولم أكن وحقكم من البكم
قوم لساني لهج بذكرهم
يا ليت شعري هل أنا في فكرهم
قولوا نعم أنت الذي في فكرنا
ما دمت حياً لاهجاً بذكرنا
لقد أتاكم سائل لحوح
ملقىً على أبوابكم مطروح
لقد أتاكم سائل ملحاح
عن بابكم ليس له براح
إلا بأن تبلغوه سوله
وتملؤوا من قدركم كشكوله
كما هو المعهود للأشراف
أهل التقى والجود والعفاف
لكل شيء معدن لا يوجد
في غيره وليس منه يفقد
وما أرى للجود معدناً سوى
أبناء خير المرسلين ذي اللوا
وذي المقام الأرفع المحمود
والحوض بل والكوثر المورود
والشيء بالشيء كثيرا يذكر
والشيء من معدنه لا ينكر
آل النبي المصطفى المختار
مثلهم كمثل التيار
واحدهم يدفن في المكان
ثم يكون في مكان ثان
إن قلت ماشيمة أهل البيت
قلت التمسه بعد هذا البيت
فاطمة الزهراء تدري منهم
أولادها لا تختفي سيماهم
سيماهم من أثر السجود
نور يزيل ظلمة الوجود
يغنيهم أن يجعلوا عمامة
خضرا تكون لهمعلامة
كما رووا من سيمة السجاد
على ابن السادة الامجاد
ابن الحسين بن علي الأسد
من قامب الأمر على النهج الأسد
مكارم الأخلاق فيهم لا تحد
فحبهم فرض على كل أحد
لأنهم سر رسول الله
كما رسول الله سر الله
يا علي يا علي يا علي
أنت مني أنامنك يا ولي
يا علي يا علي يا علي
لك رقي دائما فرقَّ لي
كل ظلام وغمام ينجلي
بالقمرين النيرين ابني علي
أي سيدي شباب أهل الجنة
من عظمت فيهم علينا المنة
وان حب شبله الحسين
نور يزيل ظلمة العينين
واعلم بأنَّ حب آل البيت
مرهم جرح كل قلب ميت
وأنهم سفينة النجاة
وسلم الوصول للصلات
واعلم بأن حب آل المصطفى
لو مر فوق جمر نارٍ انطفى
واعلم بأن حب آل المصطفى
لو حل في ماء مكدر صفا
واعلم بأن حب آل المصطفى
ينقذ من أشفى شقا على شفا
واعلم بأن حب آل المصطفى
سيف به يضرب حداً وقفا
والعم بأن حب آل المصطفى
عبادة وتلك حسبي وكفى
أنقذونا آل البيت المصطفى
أنقذونا إننا على شَفا
أسعفونا أسعفونا اسعفوا
خاب مسعانا إذا لم تسعفوا
عبدالقادر القصاب
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الاثنين 2014/02/10 03:20:58 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com