عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > عبدالعزيز صبري > زُر أيها البدر وانسخ آية الظلم

مصر

مشاهدة
334

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

زُر أيها البدر وانسخ آية الظلم

زُر أيها البدر وانسخ آية الظلم
واصعد إلى عرشك المعهود من قدم
أنر لنا ليلةً بالصفو هادئة
وانشر نسيم الصبا من تاجك الوسم
كانه نفسٌ لما اضأت سرى
على الحقول وفي الروضات والقُمم
يحيى النبات فيصحو بعد ميتته
وينعش الشجر الغافي على الأكم
اهل المدائن ما حيوه في سحر
ولا بد استروحوا في ليلة السأم
فارسل لنا ضوءك الفضي منتشراً
لينسج الموج منه غزل مرتسم
من رأس صفصافة تهتز دوحتها
على المياه اهتزاز الراكع الهرم
فيغمر الماء وجهاً بات مضطرباً
على الغدير وعقداً غير منتظم
فيما تفكر يا نور الدجى ومتى
تفيق من ذلك التفكير والسدم
ألم يؤن لك أن تستجلي حقيقة ما
يكن صدرك من مستودع الحكم
تُرى تفكر في أمر المصير وما
قضى المهيمن من باق ومن عدم
وفي الشؤون التي تخفي حقائقها
علي فلاسفة العرفان في الامم
وفي معاني حياة الناس قاطبةً
والسر في القدر المحتوم والقسم
وفي خفايا شقاء نال ذا أربٍ
وفي تنعم غرٍ عاش وهو عمي
وفي بلاد عليها تنجلي عبثاً
سيان فيها ليالي البدر والظلم
وهل تفكر في مصر ولوعتها
وما تعاني من الأوصاب والسقم
دع عنك ان كنت من أمر الكنانة في
طول التفكر شُغلاً غير منصرم
واهنأ بحسنك يا بدر الدجى ابداً
وكن لنا مثل العلياء واستقم
اني لاحسد فيك الانفراد على
علاك ممتنعاً في برج معتصم
ولا تنال بمنطاد واجنحةٍ
ولا بقنبلة تسمو لمصصدم
تبقى منيعا برغم الكهرباء على
مر السنين ورغم السيف والقلم
ورغم مستنبط الاسباب مبتدع
منها ومخترع الآلات والرجم
يا ليت علياك كانت قبل خلقتنا
دنيا لمصر وحصناً غير منهدم
لاتحزنن من الدنيا وغارتها
على بني مصر واصبر يا أخا الكرم
واعلم بان حياة المجد يدركها
من البريه ذو جدٍ وذو همم
دعني أعاني إذا لم أنتبه وأفق
شر الاذى والردى من مجلب الرخم
ولا تقاطع خيالي فيك مضطرباً
ان الحقيقة لا تحلو بكل فم
فكم لنا نطقت والفصل منطقها
وكم أباحت بسرٍ غير منكتم
وكم بكينا على استقلالنا زمناً
وكم جرت في هواه عبرة بدم
وما سعينا بجدٍ في مدراجه
به ننال المنى الا من التهم
من كان يا بدر أتاك العلا شرفاً
الا سهاد الليالي فاسم واغتنم
وداعب الماء ما شئت الهبوط له
ولاعب الريح ما تهوى فأنت سمي
ودافع الموج في رقصٍ ودحرجةٍ
بهالةٍ أشرقت حُسناً لمبتسم
عبدالعزيز صبري
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الاثنين 2014/02/10 02:19:52 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com