عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > عبدالحسين صادق > روت الفلك في متون البحار

لبنان

مشاهدة
476

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

روت الفلك في متون البحار

روت الفلك في متون البحار
نبأ البرق عن صحيح البخاري
وتلت سورة الدخان فغشت
بلثام الظلام وجه النهار
كلما زجها يجذب ودفع
مارج في فؤادها من نار
فتحت للخضم عيناً وسارت
بين أجفانها خيالاً ساري
فخر اليم في جناجن صدر
فترى الماء حولها كالسواري
كلما أتلعت مناحير موج
نحرتها بكلكل بتار
وإذا الريح جعدت وفرات ال
غمر هبت تفلي جعود الغمار
تتخطى مناكب اللجج الشم
على طولها بأيد قصار
هي عجزاً قطاً وعنقاً نعام
وجناحاً قبج وصوتاً قماري
بنت بحر تخلقت من سجايا
ه بخلقي خلاعة ووقار
فهي أرسى إذا رست من ثبير
ليس يدري جرت أم الماء جاري
وأواناً تختال تيهاً ورقصا
وفق تصفيق موجة التيار
حشو أحشائها حميم ونار
تترامى مثل الربى بشرار
وسمت أوجه لها وجباه
بسمات من عظلم أوقار
تخذت معجم الرطانة نطقاً
وهي نصاً لسان أهل النار
وعليها دارت زبانية ما
سئمت من صلا ومن أسعار
كلما زلفت خبت أججتها
بوقود من فاحم الأحجار
فوق تلك الجحيم دار نعيم
ما لها من مماثل أو مبار
أفرغ الغرب غرب حكمته في
خلقها من سلالة الاتبكار
غرفات عن شأوها النسر كاب
والثريا قصيرة الأشبار
كل صرحٍ بها إذا نظرته ال
عين خالته لجةً من نضار
شف منها الجدار حتى تراءى
أنه قائم بغير جدار
تتجلى بها إذ جن ليل
من سنا الكهرباء شمس نهار
وبها أزهرت من الغاز شهب
دونها في السناء شهب الدراري
ليت شعري أتلك فلك جرت أم
فلك في الكواكب الزهر سار
فوق موضونة الأسرة منها
من حبير الوثير خير دثار
وعليها من النمارق ما يذ
هب ذاكي سناه بالأبصار
تتهادى بها من الروم ولدان
كبيض الدامى وعين الجواري
عبدالحسين صادق
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الخميس 2014/01/16 11:01:18 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com