عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > العراق > عبدالحسين الأزري > روحي النس لا يهم الزمانا

العراق

مشاهدة
451

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

روحي النس لا يهم الزمانا

روحي النس لا يهم الزمانا
سخطنا من صروفه أو رضانا
واستعيني على الزمان بذكرى
ما لقينا من الهوى في صبانا
يوم كان الحياءُ عوناً علينا
كلما مهد الظلام لقانا
يوم كنا من وجدنا نتلوى
مثل لي العواصف الأغصانا
تتشاكى اللحاظ منا لأنا
لا نطيق الإفصاح عن شكوانا
الهوى طارئ علينا جديد
والصبا غير مدرك منه شانا
مست القلب ناره فتعالت
زفرات منه انبعثن دخانا
كان كل منا يحس بشيء
قرع القلب صوته فاستكانا
نتحاشى من ذكره خشية الظن
ن وإن كان عالقاً بسوانا
إن تلاقت منا العيون غضض
نا هن خوفاً من أن يجن هوانا
وتهم الشفاه أن تتلاقى
وتهم الضلوع أن تتدانى
ثم تنصاع للحياء وتبقى
واجمات تلازم الكتمانا
وإذا زادنا الوجوم انقباضا
فر منه إلى الوداع كلانا
موقفٌ يعجز الألباء عنه
ما استطاعوا بلاغةً وبيانا
ثم لما اشتد الغرام وضقنا
منه ذرعاً بحيث خارت قوانا
أسفر الحب عن محيا صفيق
وتجلى من جانبينا عيانا
وتوارى الحياء عنا بعيداً
لا نراه وشاء أن لا يرانا
للهوى والشباب حكم علينا
نافذاً كان سرنا أم شجانا
فتحا مغلق الفؤاد المُعَنى
واستعاضا عن سره الإعلانا
إن يعد ذلك الحديث خيالا
فلقد حل من فؤادي مكانا
ليس ينسى وكم خيال سواه
قد حمدنا لطيه النسيانا
فاذكريه وما انطوى فيه مما
فرض الحب أن يكون فكانا
صغت منه شعري ورب قصيدٍ
كان دمعاً ومهجةً وجنانا
فإذا ما قرأته تجديه
عن فؤادي وما به ترجمانا
وإذا ذكريات تلك المثاني
لك عادت تردد الألحانا
واستفزتك للتساؤل عني
ولوت منك للوفاء عنانا
فاسألي عني الكآبة والوج
د وقلباً يصارع الخفقانا
وانشدي العزلة التي أنا فيها
أرقب الدائرات آناً فآنا
في ذراها عكفت وحدي ولكن
ملأتها هواجسي قطانا
شاطرتني رياحها في أنيني
فتنسمت من نداها الحنانا
هكذا صرت آلف الحجر الصا
مت حولي وأنفر الأخدانا
حدثيني عن الشباب وما في
صفحات الشباب كان وكانا
ليتنا والشباب كان كطيفٍ
مر فينا لم ننتبه من كرانا
كل ما في الدنا لو انا خسرنا
ه وأن الشباب باقٍ لهانا
لم أكن آسفاً على ما تبقى
من حياةٍ قد استحالت هوانا
لم تدع لي غير الحثالة منها
بعدما قد طوى الزمان الخوانا
أنارهن السرى فإن حان حيني
فاعلمي أنني بلغت الأمانا
وهناك اذرفي على القبر دمعاً
يرسل العفو منك والغفرانا
وقفي موقف المودع قلباً
راح يلقى بحبك الديانا
عبدالحسين الأزري
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الثلاثاء 2014/01/14 02:36:07 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com