عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > العراق > عبدالحسين الأزري > نعيك هز أرجاء البلاد

العراق

مشاهدة
458

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

نعيك هز أرجاء البلاد

نعيك هز أرجاء البلاد
وفقدك فت في عضد الرشاد
ولم نر مثل يومك قط يوماً
يصور بيننا هول المعاد
أقام لك المآتم كل صقعٍ
وغص برزء فقدك كل ناد
وأعلام خفقن عليك سوداً
تذكرنا نفورك للجهاد
أراع الناس يومك فاستجاروا
بأفنية المدامع والسهاد
فمن باك عليك وكان يرجو
إيابك للحمى عقب البعاد
ومن متردِّد بنواك راحت
تهيم به الظنون بكل واد
ومن متطلع في الأفق ليلا
يؤمل ومض برقٍ منك هاد
عهدتك غير مكترث بخطبٍ
ولو هوت السماء على الوهاد
تمر بك الخطوب فتزدريها
كأنك قد أمنت من العوادي
ويعروك الأسى فتزيد بشراً
كأنك منه ترغب بازدياد
وكنت تقل في جنبيك عزماً
يفلُّ مضارب البيض الحداد
وإقداماً تجافى الدهر عنه
وخافك لو أصر على العناد
فكيف تمكنت منك المنايا
وصرت إزاءها سلس القياد
فما للحق بعدك من حليف
ولا للغي بعدك من معاد
ولا للدين بعدك من يرجى
ليدفع عنه غارات الأعادي
أردت لصالح الإسلام أمراً
فحال الموت من دون المراد
وغادرتَ الحياة وكنت فيها
تعد إلى رحيلك خير زاد
إذا استعصى رِثاك على لساني
فحسبك منه جمرٌ في فؤادي
خدمت الدين لا طلباً لجاه
ولا طمعاً بمالٍ أو عتاد
ألم تكسو العفاة وأنت عارٍ
وتروي الظامئين وأنت صاد
بذلت النفس في إصلاح قومٍ
طبائعهم تميل إلى الفساد
متى عطفت على الأزهار دارٌ
نبات حقولها شجر القتاد
لقد عادتك مذ عرفتك حراً
وحد السيف يعرف بالجلاد
على الزوراء كم لك من جميلٍ
بنهضتها وكم لك من أياد
فدعها وليطب لسواك فيها
رغيد العيش من باغٍ وعاد
ولا تأسف فما حي بباقٍ
وهل تنجو الزروع من الحصاد
عبدالحسين الأزري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الأحد 2014/01/12 01:51:29 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com