عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > العراق > عبد الجليل الطباطبائي > أَدعو إِلهَ الخَلقِ مِن لَم يَزَل

العراق

مشاهدة
303

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أَدعو إِلهَ الخَلقِ مِن لَم يَزَل

أَدعو إِلهَ الخَلقِ مِن لَم يَزَل
غَياث مَلهوف لِخَطب نَزل
يا خَيرُ مَدعو لَنا في الأَزَل
يا مَن لَهُ الصَفح إِذا النَعل زَل
أَغِث أَغِث عَبداً دَعا وَاِبتَهَل
أَدعوكَ يا مَولايَ يا مُحسِن
يا خَير مَن تَشكُرهُ الأَلسُن
مِن دونِ أَن تُبصِرهُ الأَعيُنُ
أَفلَح عَبد لَم يَزَل معلن
بِشامِل الفَضلِ الَّذي مِنهُ جَل
بكنه أَوصافِك حار الحَجا
فازَ الَّذي عَلق فيكَ الرَجا
مالي سِوى عِزِّكَ مِن مُلتَجا
حَسبي بِنُعمائِكَ لي مُرتَجى
أَنتَ الَّذي تولي قَصي الأَمَل
أَدعوكَ يا مَن سيبه وارِد
عاشَ بِهِ الناطِق وَالجاحِد
ما فاقِد إِحسانِه واجِد
لَقَد تَجَلّى إِنَّهُ الواحِد
في الكُل مِن أَحكامِه قَد عَدل
أَدعو بِكُلِّ اِسم لَهُ مُدخر
في عِلمِه أَو كُل ما قَد ظَهَر
وَكل نعت في الصِفات الغُرَر
وَكُل ما تَحوي مَعاني السُوَر
وَمَن تَلاهُنَّ بِصِدقِ الوَجَل
بِالمُصطَفى المُختار خَيرُ الوَرى
مَن طابَ ذاتا وَزَكا عُنصُر
وَمن إِذا أَم الوَرى المحشرا
قامَ شَفيع الخَلق حقا يَرى
وَلَم يَخيبُه الكَريم الأَجَل
بِالآل بِالصُحب الكِرام الأَلي
شادوا بِناءَ الدينِ حَتّى اِعتَلى
بِكُل حَد صارِم يَجتَلي
وَأَوضَحوا مِنهُ الَّذي أَشكَلا
فَاِصبَح التَوحيد عالي القلل
بِكُل صَديق ببحر وَبَر
بِكُل ذي زُهد تَقي وَبر
عَن غَيرِ بابِكَ طوعا عَدل
بِكُل مَن رامَ الزَوايا وَطَن
يوحِشه إِلمامُ أَهلِ الفِطَن
مِن أُنسِهِ الذِكر إِذا اللَيلُ حَن
تُزعِجُهُ الأَشواقُ وَالقَلبُ حَن
بِصِدق ذلي بِاِفتِقاري إِلى
عِز غَناك الجَم يامَن عَلا
أَرجوكَ يا مَن لَم يَزَل موئِلا
فَاِرحَم مَشيبي وَاِنكِساري وَلا
تَعدل بِقَلبي عَنكَ كَيلا يَضل
وَاِلطُف بِنا عِندَ نُزولِ القَضا
وَلا تُؤاخِذُني بِجُرم مَضى
أَيّام لَهوي فَالشَبابُ اِنقَضى
وَاِسلُك بِنا في كُل ما يَرتَضى
من صادِقِ القَولِ وَحُسنِ العَمَل
وَاِختِم عَلى التَوحيدِ وَالسنة
عُمري وَسامِحني لَدى زلتي
وَكُن مقيلا سيدي عَثرَتي
فَأَنتَ رَب العَفو وَالرَحمَة
وَمِنكَ أَرجو مَحو كُل الزلل
وَخير ما القَول بِهِ يُختَتَم
أَزكى صَلاتي وَالسَلامُ الأَتَم
عَلى رَسولِ اللَهِ وافي الذِمَم
وَالآل وَالصَحبُ بِحار الكَرَم
ما لاحَ بَدر وَالهِلال اِكتَمَل
عبد الجليل الطباطبائي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الأربعاء 2014/01/08 11:37:25 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم