عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > تونس > صلاح داود > حنين إلى الفار المخلوع

تونس

مشاهدة
544

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

حنين إلى الفار المخلوع

خُلعتَ؟ دُحِرتَ؟رحَلتَ؟ جميلْ..
نجوْت بجلدك فأرا ضليلْ؟
قَتَلتَ فسَقْت سَرقت..وطرْت
وهوّمْت في الجوّ بخسا ذليلْ؟
ستأتي.. ولو كنت في بطن حوت..
ولو كنت نارا بأحشاء غول
تسمّيتَ .. زيْنا ..فواعجبي
وأنت من الجيْف كنت السليل
حَجبْت نجومي ودوّسْت نُوري
وأسكنتَ قلبي مَهاوي العويل
وروّعْتَ جأشَ رجالٍ كرام
وشوّهتَ عِرض بناتِ الأصول
فسَقتَ؟نهبْت؟رقصْت؟عظُمْت
على ظهر شعب همام جليل؟
فمِن بيتِ عزٍّ ..إلى بيتِ عزّ
يُهان مجيدٌ ويُرْدَى نبيل
وفي كل شبر وطاويطُ عطشَى
تَمَصّ دماءَ الأبيّ الأصيل
وقُدْتَ الجراح على الورد حرْقا:
يداس الرجال ويُخصَى الفحول
وبات التنفسُ فينا بأمْرِ
الرئيسِ الرشيدِ العظيمِ الجليل
فبتْنا نكمِّم للنفس أنْفا
لألا يَمُرَّ النسيمُ العليل
وأنت النبيُّ الإلهُ المعَلّى..
عصيٌّ على الوصف تَسْبي العقول
ركبتَ أباطيل فسْق الطغاة
تعِيث فسادا بعَرْضٍ وطول
وطالت بلاياك أرقى النفوس
وكسّرت فيها البهيّ الجميل
أياديك تنزو بلطْخ الدماء
وممّ العُجاب وأنت الرذيل؟
وأنت المورَّث من نسل وحش
مصابٍ بداء عديم المثيل
زرعت أباليسك العُرْجَ فينا
لتقطيع أوصال شعبي العليل ..
وكنتَ التهمْتَ بهيّ زهوري
وكنتَ لأعراض قومي الأكول
تفنّنت في القُبح إبداع فحش
وأفسدتَ في الكون مثل المغول
وغيّبْتَ نجما يضيء بروحي
وصوّبتَ عْمري لِدرْب الأفول
تفضلْ ..وقتِّلْ.. فما دام شعبي
لديك رِخيصا وأنت النبيل
ورشِّقْ غرابينَك السودَ فوق
السطوح لتَشفي بقتلي الغليل
ومزّقْ بلادي وأوصال أرضي
وسدّدْ لشعبي رَداك المهول
ذيولُك زكّت.. وحزبُك زكّى..
لغصْب العذارى وشجْب القتيل
عيون الثكالى مع النار عَجّتْ
وماجت مع الجفن دمعا ثقيل
فحُمّت على جسْم شعْب عزيز
ملاهبُ رجْم لكلّ عميل
ألم تدْر أنّا ..مع النار كنّا
وقَدْناه نصْرا.. وكنّا الدليل
عراجينُ جمْر لَهَمْنا لظاها
لتعْلُو لنا الهامُ فوق التّلول
لهيبًا هَجمْنا.. رياحا جُنِنَّا
وكم قد سُكِنّا .. بهَمّ ثقيل
ونيرونُ تونسَ حَمّى الخطايا
فرَجّت بقلب الجراح السيول
على الظلم مِلنا ندوس دجاك
لنمحُو خطاك امّحاء الذليل
وتتويج تونس من نور شعبي
وتطهير أرضي ودحْر الرذيل
به قد نُكبنا .. به قد سُلبنا
جِنانَ الحياة وحُضنَ الخليل
صحيحٌ.. فهمْتَ؟ لكمْ أنت فحْل!
فهل ذاك يعني لدينا القبول؟
فهمْنا تواريخ أعْتى الطغاة
وبغيُك حيّر أذكى العقول
أنا الشعب في ذروة السامقات
فلست أهاب.. وأنت السفيل
ألا ارْحلْ لِلَيْلاك بين القُمام
وراقِصْ بليْلاك كلَّ السطول
فشعبي تلظّى..وبالغيظ شظّى
حدودَ البقاء.. حدود الرحيل
وباتت لديه السماءُ امتلاكا
وأمسى الجنونُ لديْه السبيل
سببْناك .بل قلْ محوْناك..فاغرُب..
فليت امّحاءَك يَشفي الغليل
وكنا لدوْسك بالرّجْل نهفو..
وإن كان دوسك شيئا قليل
قضيتَ الزمان تخضّب شعْرا
وتُبرق في الوجه خدّا صقيل
كأنك مومسُ رامت لقاحا
ففرّ الرجال وعاف الفحول
سنجعل رجْمك أحلى الأماني
ورمْيَك بالجمر أبهى فضول
فررتَ خصيّا وليلاك عُهْرٌ
وصهرُك لصّ.. فماذا أقول؟
كشفنا قَفاك.. وكلٌّ رآك
وقاء عليك وأرْخى السدول
أحنّ لمرآك بغلا طريحا
وكلّ الكلاب عليك.. تبولْ.
صلاح داود

بعيد اندحار الطاغية اللص.
بواسطة: صلاح داود
التعديل بواسطة: صلاح داود
الإضافة: الاثنين 2013/11/11 01:03:35 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com