عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > تونس > صلاح داود > إشراق.. في عتمة الدجى

تونس

مشاهدة
692

إعجاب
0

تعليق
1

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

إشراق.. في عتمة الدجى

هاتي أناملك الوديعة في يدي
وخذي حناني دافئا وتودُّدي
وترقرقي في خفقة القلب الشجِي
وتسلَّلي في أضلعي وتمدَّدي
وتربّعي بالقرب من قلبي النّقِي
وتحسّسي روحي ولا تتباعدي
وتموَّجي نفَسا يرفّ على فمي
وتلبَّسي جنّيّةً في معبدي
وتلمّسي قلبي الذي من عُجْبه
عشق الرحيل إلى الجنون الأبعد
ودعي خيوط العشق تنسج شَفْرك
وتحِيك وشْي الهُدْب كيْ تتوسّدي
وترشّفي عمْري بلا قدَر ... ولا
تُبْقي لِباقي الدَهر أوتار الغد
وتلحّفيني في أعاصير النوى
وتنفَّسي همْسي وشُدّي ساعدي
وتخلّلي بين الجفون عزيزة
وارمِي الشَّذى من وجهك المتورد
ودَعي رُعاش النهد في وثباته
مستنزفا شرَيانَ نبضي الشارد
فَوَديع صدرك صاخبٌ متوحّش
مستصرخٌ لِحَميم لُجّي المزْبد
ودَعي دمي متشربا قُبُلَ الهوى
فأنا دمي من دونها ظمِئٌ صَدِي
ودَعي عُباب الجيد بيْن أصابعي
أنت الحرارة في السكون البارد
**
غيْرِي يرى جسم الأنوثة ساقطا
ويراه ظُلْمةَ مُشْتَهٍ متبلّد
وأنا بجسمك في العُلا متصاعد
في نحْته.. عمْري أَطالُ وأفْتدي
إني حدائقَ جسمِك وشّحْتُها
وردا وأعشابا وماءَ زبرجد
**
ما كانتِ الأنثَى معَرَّة حَرّها
إلا مع العقلِ الضعيف البارد
ما كانت الأنثى التي رمّزتِها
إلا انعتاقا بالمفاتن يرتدي
**
في معبدي حُبٌّ يفيض معتَّقا
وبخارُ سحرك في لهاث الموقد
وأريجُ فيْحك كالزلال ملاطفٌ
في ذوْبِه التّحْنانُ لِينٌ مُعْتدي
**
كوني النَّدَى يسري بروحي المنتشي
ولظى الْتهابي يسْتبينُ على يدي
كوني بريق النجْم يَعْبده الثّرى
وكمالَ نور الحسن في الزمن الردِي
كوني التناقض في وجودٍ معْدَمٍ
وعويلَ تصراخ السكون الجامد
كوني احتمالا أرتجي منه البَقا..
ومُنى التوهّجِ في الخريف السّرْمدي
**
حُطّي على غصني المُدلَّى وازدْهي
عصفورةً في ريشها عِطْرٌ نَدِي
صُولِي عَلى رَجُلٍ تنَفّسَ عِشقك
وأضاع بَوْصلةَ الهوى في المعبد
وامشِي على رَمْشي الذي مِن لَحْظِه
نسِيَ الوجود وغيرَك لم يَنْشُد
وارمِي على وجهي سحائب شَعْرك
إني أرى الدنيا وغَيْمُك قائدي
وانْسَيْ كلاما غيرَ ما لفَظ الهوى
إن الشفاه بِنُطق صمتك تنْتدي
**
أنت المليكةُ في إمارات البَهَا
فارْقَيْ على عرش النساء...تمدَّدي
**
يا صوْلة الإشراق في عتَم الدجى
ذوّبتِ في الأوصال بحرَ تجمُّدي
**
إن تسْألي ماذا لديك يشُدّني
ويطير بي في عطرك المتصاعد؟
فالجنُّ.. أنتِ أسرْتِه في قمقمٍ
وأذبْتِ في الأقداح قلْبَ المارد!!
صلاح داود
بواسطة: صلاح داود
التعديل بواسطة: صلاح داود
الإضافة: السبت 2013/11/09 03:03:29 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com