عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > احمد الكاشف > شكوتُ شكوى الأبيِّ الشجو والشجنا

مصر

مشاهدة
451

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

شكوتُ شكوى الأبيِّ الشجو والشجنا

شكوتُ شكوى الأبيِّ الشجو والشجنا
ولم أجد منكمُ قلباً ولا أذنا
أنا الجريح وما أجزى التي جرحت
أنا الطعين وما أجزى الذي طعنا
توزعتنيَ آمالٌ هنالك في
أسر الليالي وآلام تزيد هنا
كابدت بينكمُ وجد الغريب وما
فارقت أهلي ولا هاجرت لي وطنا
مبشراً ونذيراً عشت فيه فمن
أساغ لي الماء أو أدلى لي الغصنا
بعدت من نيله عن بارد طلق
وبت أجرع من أفيان ما سخنا
أبالعقاقير أحشاءٌ تسيرني
من بعد ما أصبحت لا تهضم اللبنا
أضحت تنازعني الخطو السقام وكم
نازعت في صحتي الأقدار والزمنا
لو يُبرِئُ النفسَ ممَّا بتُّ أحمله
من همِّ مصر طبيبٌ أبرأ البدنا
عاتبتكم ولكم مني شفيعكمُ
أحق بالعتب من لا يعرف الضغنا
أعودكم وأواسيكم وتحملكم
جوانحي وأنا العاني العليل أنا
وما لقيت من الأعداء مظلمة
كما لقيت من الأحباب مفتتنا
وما بكيتُ على شملي وعافيتي
كما بكيت على ميثاقكم حزنا
كادت تضيع حياتي بينكم عبثاً
وما وهَى ليَ إيمانٌ ولا وهنا
أين الدواء لعلي أسترد لكم
عزمي وأشهد يوماً بينكم حسنا
فدى لحرية الوادي الحياة فدىً
وإنّني مستقلٌّ ذلك الثمنا
فكوا وثاقي أسر عنكم إلى أمد
أعيا النواشط في الأمصار والسفنا
قاسيت في المدن ما ضاق الضمير به
من يسترحْ في القرى لا يسكن المدنا
هل لي إلى البيد بعد المدن من سبب
يوماً فقد ملَّ صدري جوَّها العَفِنا
مثلي هو الرجل الحر الوفيُّ على
علاته لمن استرعاه وائتمنا
دعا الغريم إلى فصل الخطاب غداً
من ابتلى الداعيَ المدعُوَّ وامتحنا
خافوا نفوسكمُ من قبل دفعكمُ
ذاك الدخيل القوي الهائل الخشنا
أرى الغضوب الذي طاشت مضاربه
إليكمُ عاد يمحو ما قضى وجنى
يا حبذا الصلح بين الجانبين كما
تقضي السماء وترضاه له ولنا
تستقبل اليومَ منه كلَّ ما اشترطت
عليه مصر وشاءت لا كما أذنا
فما يثور عليها بعد ما سكنت
وما تثور عليه بعد ما سكنا
يرعى ويضمن حقّاً أهلَ مصرَ غداً
لمن رعى لهمُ حقاً ومن ضمنا
دعوا الوزارة للأمر المحيط بها
فللوئام المرجَّى ما بنت وبنى
إن الذي اختلفت فيه ظنونُكُمُ
من ذلك السر قد أرضاكمُ علنا
دستور مصرَ وليدٌ بينكم فخذوا
من السلام له مهداً ومحتضنا
وَعدٌ من الدهرِ قد أوفى لمصرَ به
وقد أطلَّ عليكم غيرُه ودنا
وما نريد نصيب العرش منتقصاً
وما نريد نصيب الشعب ممتهنا
والنيل أجراه في واديه خالقه
إن شاء أطلقه حراً أو اختزنا
لنا الكفاية من أقسامه وله
أن يسقى الشام قسمٌ منه واليمنا
وليس يصرفه في غير موضعه
من كاله وهو أنواء ومن وزنا
احمد الكاشف
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الاثنين 2013/02/25 12:38:31 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com