عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > أحمد الحملاوي > للعلم أهلٌ لهام الفضل تيجان

مصر

مشاهدة
1419

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

للعلم أهلٌ لهام الفضل تيجان

للعلم أهلٌ لهام الفضل تيجان
والدين حصن وهم للحصن أركان
قوم بخدمتهم للشرع قد رفعوا
بين البرية قدرا أينما كانوا
بهديهم كل من في الكون معتصم
إن الحياة بغير العلم خسران
من شب في العلم حتى شاب مفرقه
فإنه في الورى لا شك إنسان
فالناس في هذه الدنيا مقسمة
إلى ثلاث وهذا القول ميزان
مال وجاه ونور العلم ثالثها
وكل قسم له في الناس خلان
فصاحب المال قارون بثروته
وصاحب الجاه إن حققت هامان
وصاحب العلم مغبوط بنعمته
أما سواه فمكروب وحيران
يسير ذو العلم والأنوار تقدمه
لأنه بجمال العلم مزدان
أهل العلوم لهم بالعلم منزلة
من دونها في العلا كسرى وساسان
بالعلم في الناس أحياء وإن قبروا
لا يعتريهم مدى الأزمان نسيان
هذا الإمام إمام الفضل قاطبة
الشافعيّ على ما قلت برهان
هذا الإمام له في كل معترك
من الشريعة تحقيق وتبيان
كم أسهر الطرف في حل العويص وفي
فهم الحديث وقلب الغمر تومان
وكم أبان بآي الذكر من حكم
أثنى عليه بها شرع وقرآن
هذا هو القرشي المعتلى نسبا
أبوه فهو معد ثم عدنان
من معشر طهر الرحمن محتدهم
فهم أصول وهم روح وريحان
من يبتهم ظهر الإسلام فانتكست
لعصبة الشرك أصنام وأوثان
هذا هو البحر تجرى فوق لجّته
سفينة العلم فيها النور ريان
شراعها الشرع والإسلام رائدها
وكل محمولها أمن وإيمان
رست على ساحل الجوديّ ثابتة
فلا يزعزعها في الناس طوفان
يا قوم هذا الإمام الشافعي لهو
في دوحة الفضل أثمار وأفنان
قاضى الشريعة والحبر الذي شهدت
بفضل مذهبه شيب وشبان
من علم هذا طباق الأرض قد ملئت
إن الحديث على هذا لبرهان
من قبل مولده صح الحديث به
هذا هو الفخر لا تاج ونيشان
رحب الرحاب غزير الجود صيبه
جم التوال وبالأمداد هتان
لا يدخل العائذ الملهوف ساحته
إلا وكان له من جوده شان
فانظر إلينا فقد عودتنا كرما
إن الجميع بهذا الحفل ضيقان
مصر بكم وبآل البيت قد شرفت
فليس يشبهها في المجد بلدان
أستغفر الله إلا طيبة فلها
بالمصطفى شرف يزهو ويزدان
يا قوم هذا الإمام الشافعي على
حوادث الدهر للزوار معوان
فكم ملوك على أعتابه وقفت
وكم له بنجاح القصد قد دانوا
كل ينال على مقدار نيته
فنية الخير للخيرات قربان
بالله زوروا وجافوا كل معترض
ففي عقيدتهم زيغ ونقصان
يا معشر القوم إن الشافعي له
في مصركم هذه عز وسلطان
في كل عام لنا أنس بمولده
إن جاءنا رجب أو هل شعبان
رعى المهيمن من قاموا بخدمته
ومن به احتفلوا فالكل إخوان
وأيد الشرع وارفع أهله فهم
للدين والشرع أنصار وأعوان
واختم بخير لكل الحاضرين وقل
حسن الجزاء لكم صفح وغفران
أحمد الحملاوي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2013/02/15 02:03:10 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com