عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > أحمد الحملاوي > للشرع سيف شديد الوقع بتار

مصر

مشاهدة
509

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

للشرع سيف شديد الوقع بتار

للشرع سيف شديد الوقع بتار
فكم به مزّقت هام وأوتار
للشّين في الرّسم أسنان محدّدة
كأنها في مجال القطع منشار
فمن رأى الشرع بالتحقير كان له
في العيش ضيق وفى الأخرى له النار
وإن علا فوق هام النجم مقعده
لا بد يوما به العلياء تنهار
فمبغضو الشرع في ضيق وفي ضعة
وإن هم بجناح المال قد طاروا
ومن تواضع للشرع الشريف سعت
له المعالى وزالت عنه أكدار
وأقبلت نحوه الدنيا بزخرها
وفي النعيم لحور الخلد يختار
لذاك أهل الهدى والفضل قد خدموا
شرع النبي وفي إعلائه ساروا
فالكل من محكم القرآن قد أخذوا
ومع حديث رسول الله قد داروا
هم الأئمة لا تخبو أشعتهم
لأنهم في سماء الفضل أقمار
هم الهداة لمن حلوا ومن رحلوا
هم الملوك بهم يستأمن الجار
ففى الحياة لهم فضل وتكرمة
وفي الممات لهم شأن وتذكار
هذا ابن إدريس حبر العلم واسعه
الشافعي له في الشرع آثار
به الشريعة قد قامت دعائمها العل
يا وقام لها كالبيت أسوار
وطالما جد في نشر العلوم ولم
يمنعه عن ذاك إعسار وإقتار
حتى تجلى كنور الصبح مذهبه
وفيه للشرع أنوار وأسرار
وكم تجافى تجنب عن مضاجعه
ولم تعقه عن التحصيل أسفار
وقام بالعلم والتعليم من صغر
فلم يكن شب إلا وهو مغوار
منه رأى مالك في العلم نابغة
فكان منه له بالفضل إقرار
والصاحبان له بالفضل قد شهدا
وهم عدول وأحبار وأخيار
بحر تلاطم بالأمواج ساحله
عذب فرات به للفضل تيّار
سفينه العلم تجرى فوق لجّته
شراعها الشرع لا تلويه إعصار
هذا الإمام به الأمثال قد ضربت
في الفضل حتى بها الركبان قد ساروا
سمت مناقبه الجوزاء في شرف
وقد حوى بعضها كتب وأسفار
فعن مكارمه حدث ولا حرج
فغيثه الجم بالإحسان مدرار
جاه عريض وأمداد بساحته
لأنها لاغتنام العز مضمار
فكم بكعبته طافت جهابذة
وكم أتاها من ألأقطار زوّار
مصرٌ به وبآل البيت قد شرفت
لأنهم سادة غر وأطهار
لا ينزل الخائف العاني بساحتهم
إلا وفاز بما يرجو ويختار
من بينهم ظهر الإسلام وانتشرت
في الكون منه وحق الحق أنوار
دانت ملوك الورى طوعا لعزتهم
لأنهم مركز والكل أقطار
يا قاضيَ الشرع قد عودتنا كرما
وهذه يدنا للفضل تمتار
فاملأ يدينا بما أوتيت من كرم
ففي يديك من الرحمن أسرار
وأنت للكرم الفياض ذو مدد
ومنك للضيف إكرام وإكبار
في كل عام لنا من بحر أنعمكم
فيض وفضل وهذا الجمع تذكار
لله في فئة قاموا بخدمته
فهم شموش وهم للحفل أقمار
يا رب بلغ جميع القوم طلبتهم
فأنت في الكل فعال ومختار
وتب على جمعنا واغفر مزلّته
فأنت وحدك تواب وغفّار
أحمد الحملاوي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2013/02/15 01:53:28 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com