عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > أحمد الحملاوي > لا أرهب الدهر في يسر وإعسار

مصر

مشاهدة
517

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لا أرهب الدهر في يسر وإعسار

لا أرهب الدهر في يسر وإعسار
والسادة الطهر آل البيت أنصاري
ولا أخاف يد الأيام تبطش بي
وهم أعز الورى في الجاه للجار
هم عترة المصطفى والله شرفهم
وهم نجوم الهدى بل خير أقمار
وهم بناة العلا بل هم دعامته
وهم حصون الورى بل سور أسوار
دين محبتهم فرض مودّتهم
ترضى الإله وترضى صفوة البارى
قد أنزل الله في الشورى مودّتهم
فقرّت العين لما رتّل القارى
إن المودة في القربى لها صلة
بالمصطفى وتقى من لفحة النار
من محكم الذكر أدركنا طهارتهم
من وصمة الرجس بل من عين أغيار
من لم يكن حب آل البيت كاسيه
ثوب السنا فهو من ملبوسه عارى
هم الضياء لهذا الكون من ظلم
والهدى للكل من ساه ومن سارى
أبناء فاطمة الزهراء من ولدت
روح السيادة من غر وأطهار
أتقى البرايا وأتقى الخلق أجمعهم
واشرف الخلق من يدو وأمصار
يستدفع السوء والبلوى بذكرهم
ويقصم الطعن فيهم كل جبار
والخير إن ذكروا يهمى لسيرتهم
كوابل من سماء السحب مدرار
إن كشر الدهر يوما عن نواخذه
فلست أرجو سواهم عند إقتارى
لأن ساحتهم بالجود قد ملئت
من دونها البحر في موج وتيار
فهم غياثى وهم عونى ومدخرى
في ندح قصدى وفي يسرى وإعسارى
وفي استباقي إلى الخيرات أطلبها
وفي ارتيادي العلا مع نيل أو طارى
وفى انتصارى على من رام يخذلني
برميهم شفير شاهق هارى
حتى يذوقوا عذاب الهون مع كمد
من صدمة الدهر أو من وصمة العار
مهلا على رسلكم يا قوم واتئدوا
نقوا عقيدتكم من شؤم وإنكار
لن تقصدوا وآل البيت تلحظنى
بعين عز وإقبال وإكبار
من دون ذلك أسياف تمزقكم
والله لن تفلحوا في قصد إضرارى
لا يستوى أجنبي مع ذوى نسب
عند الكرام ولا جاف بزوّار
إنى اتخذتهم درعا أصول بها
على البغاة كأني الضيغم الضارى
كما اتخذتهم حصنا يمنعنى
يوم القيامة من إصرى وأوزارى
ومن عناء بهذى الدار أو سقم
وضيق عيش بها أو كشف استار
يا عترة المصطفى من فيض أنعمكم
كم نلت عزا بكم في كل أطواري
وفزت بالمدد الفياض من يدكم
حتى سمت برقيق المدح أشعارى
ومد لي المجد يمناه وصافحني
فالكل يغبطني في هذه الدار
مدح الكميت لال البيت علمني
فسرت من بعده في خير مضمار
لكن لي مصر أم وهي حاضنتي
وهو ابن سهل وأنجاد وأغوار
بالله لا تمنعوني من رعايتكم
فإنكم ورسول الله أنصارى
وأنتم البشر في سمعي وفي بصرى
وفي فؤادي لدى حلى واسفارى
لا زلت أرقى المعالي من عنايتكم
ويذكر الكل بالسكران آثارى
بحرمة المصطفى المبعوث من مضر
خير النبيين من آوى إلى الغار
صلى عليه إله العرش ما سجعت
حمائم الدوح في صبح وأسحار
وآله الغر من طابت مناقبهم
مع كل صحب وأنصار وأصهار
أحمد الحملاوي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2013/02/15 01:20:10 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com