عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > أحمد الحملاوي > خل الأنام وخذ خير الورى جاها

مصر

مشاهدة
813

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

خل الأنام وخذ خير الورى جاها

خل الأنام وخذ خير الورى جاها
ولذ بأندى الورى كفا وأرجاها
جاه عريض وكف بالندى وكفت
سيان في الجود يمناها ويسراها
فكل جاه وذي جاه له تبع
إن الملوك به ولت مزاياها
كسرى وقيصر لما هل طالعه
عليهما الأرض قد ضاقت بأرجاها
وزال مجدها وانحط سعدهما
إلى الحضيض فلا كسرى ولا شاها
وشمس عزهما بالمصطفى أفلت
بعد الظهور فما سارت بمسراها
وأصبح الكون بالمختار في رغد
والأرض تضحك حيث الغيث وافاها
هذا النبي الذي كانت نبوّته
طب القلوب فداوات كل مرضاها
أحييت قواها وكانت قبل ميتة
جل الذي برسول الله أحياها
وكيف لا ورسول الله من أنزل
أصل العوالم أعلاها وأدناها
سر الوجود وأسمى الكون منزلة
وخير من بحديث الصدق قد فاها
هذا النبي لنا ركن وملتجا
من يلتجىء لسواه ضل أوتاها
حصن حصين وجاه كله أمل
وكعبة فاز من للنجح ولاها
حاشى أضام ولى قلب يحدثني
بأن لي من يد المختار جدواها
فكم له نعم جلت مناقبها
وكم له منح غراء أسداها
بحر من الفضل لكن سال ساحله
وبر بر ولكن قل اشباها
فيض الفرات وماء النيل من يده
كقطرة من سحاب الكف ألقاها
عم البرايا بفيض الفضل من يده
فمنه نالت بغيث الغوث سقياها
وكم وكم يده بالغيث قد هطلت
جودا وبرا وكم فاضت عطاياها
في حسن صورته الوصاف قد عجزوا
جل الذي من بهاء النور سواها
تكاد تختطف الأبصار طلعته
لولا الجلال لأعيا الناس مرآها
ما الشمس والبدر إلا بعض طلعته
من نوره الشمس قد غطت محياها
من ذا يدانيه في ذات وفي صفة
حاشى وكلا فكل الحسن في طه
يا سيد الرسل كم أوليتني نعما
لولاك والله ما أعطيت إياها
وكم أجبت ندائي عند ما طلبت
نفسي المعالي فنالت منك علياها
وكم رددت يدا بالسوء تقصدني
فطاب قلبي كما قد خاب مرماها
لأنني بضعة الزهراء فاطمة
من أنجب السادة الأشراف نجلاها
فانظر إليّ ولا تقطع مواصلتي
واعطف على نفس عبد أنت مولاها
وامنع أناسا بأيدي الغدر تقصدني
لولا التجائي لكم ما كان أقساها
لكن بجاهك رد الله كيدهم
وأرغم الكل أقلاما وأفواها
حسبي النبي وحسبي حب عترته
جل المهيمن من بالحب ولاه ا
يا خير من يرتجى العاصي شفاعته
وخير من كان أوياا وأواها
نفسى وإن جنحت للغي في صغر
لكنها رجعت تستغفر الله
أرجو الشفاعة يوم الحشر من زللى
ومن ذنوب يثير الحزن ذكراها
لكن لي أملا في العفو يطمعني
وفي الشفاعة عظماها وقصواها
فقد روى السادة الأخيار أجمعهم
رواية صح معناها ومبناها
من زار قبر النبي المصطفى وجبت
له الشفاعة مهما ضل أو تاها
والحمد لله قد شاهدت حجرته
وزرته زورة ما كان أبهاها
فكم بكيت وكم قدمت من ندم
والروح خاشعة والنور يغشاها
وكم بروضته لله قد سجدت
رأسى وعين رسول الله ترعاها
متى أعود رسول الله ثانية
أشمّ عرف الشذا من طيب ريّاها
فالبعد عنك رسول الله أنهكني
ونار وجدي زند الشوق أوراها
لله طيبة قد طابت بساكنها
والله جل بنور العز جلاها
فالطيب والطب من مدلول لفظتها
بذا المهيمن سماها وأسماها
تزهو بخير الورى والله رؤيتها
كما زهت برسول الله سكناها
لا يشتكى الضيم من آوته ساحتها
والسعد والمجد مضمون لمن جاها
حمى الإله حماها يوم أن شرفت
بالمصطفى المجتبى والله زكاها
ترابها التبر من سلع ومن أحد
ومن قبا ثم ما في القرب حاذاها
يشفى الجذام ويشفى كل ذي مرض
كما شفى من صدور الناس مرضاها
وعينها العذبة الزرقاء من ضرب
ما كان أطيبها طعما وأحلاها
كأنها وهي في الأخدود جارية
من كوثر الخلد باسم الله مجراها
ياسا كنى طيبة المختار حسبكم
قرب النبي فباهوا كل من باهى
بالقرب من قبره فزتم بمأربكم
هذا هو الفخر هذا سر معناها
واها وواها لمن كانت له سكنا
يمسى ويصبح مغبوطا بها واها
بالله لا تتركوها فهي أمكم
والأم تحنو إلى إرضاء أبناها
فلا المسيخ ولا الطاعون يدخلوها
بل الملائكة الأبرار ترعاها
ياليتني كنت في دار الهى معكم
استمطر الجود والإحسان من طه
لله من روضة بالحسن زاهية
غيث النهبي رحيم القلب أرواها
فاقت جميع بلاد الله في شرف
فما دمشق وما مصر وأحياها
أستغفر الله إلا مكة فلها
بالبيت فضل أتاها قبل مبناها
مولاي أسألك التوفيق في سعة
للحج والسعي مرات بمسعاها
والشرب من زمزم أطفى بها ظمئي
وبالمناسك أحظى بين بطحاها
يا خاتم الرسل هذا كل مطلبي
مع عزة النفس دنياها وأخراها
وصحة الجسم من سميع ومن بصر
وقوة العقل إن العقل أرقاها
وامنح بني وأهلى مع ذوي رحمى
عزا فنفسي مناها عز قرباها
وانظر لصحبي وأشياخي ومن لهمم
فضل على النفس رباها ورقاها
صلى عليه إله العرش ما سجعت
في الدوح ورق وما غنت بمغناها
أوقات أمدح خير الخلق ملتجأً
خلّ الأنام وخذ خير الورى جاها
أحمد الحملاوي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2013/02/15 12:29:11 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com