عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > أحمد الحملاوي > قالت وقدر حبت بالركب أرجاء

مصر

مشاهدة
532

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

قالت وقدر حبت بالركب أرجاء

قالت وقدر حبت بالركب أرجاء
زوّار قبرك يا خير الورى جاءوا
من كل فج عميق قد أتوك ولم
يدركهم من عناء السير إعياء
الشوق رائدهم والوجد قائدهم
ومبتغى الكل أنوار وأضواء
لفيض فضلك قد مدوا أياديهم
ومنك للكل يا مختار إرضاء
فاعطف عليهم ففي مغناك قد نزلوا
ومنك يرجى وحقّ الحق إعطاء
فكم جرى اليمن من يمناك منهمرا
ويسر يسراك زالت منه بأساء
حلوا حماك ضيوفا بعد دعوتهم
ووجه ضيفك وضّاح ووضاء
يا مصطفى لك في الإحسان منزلة
من دونها في اعتلاء الفدر جوزاء
شدوا إليك رحالا حال دعوتهم
ولم ينل طرف كل قط إغفاء
خاضوا البحار وجابوا البيد مقفرة
وأذنهم عن نداء الأهل صمّاء
والجو صحو وثغر الكل مبتسم
والبحر رهو ومنه غار إرغاء
والفلك في البحر باسم الله جارية
وما لأمواجها في البحر ضوضاء
تختال في اليم من تيه ومن طرب
كأنما البحر بر وهيَ هيفاء
أو أنها سرحة في اليم مائسة
أو قلعة من قلاع الفرس شماء
سارت تشق عباب البحر ماخرة
أما الشراع بها فالنار والماء
وصدر كل بحسن القصد منشرح
فما لطرف الصفا في القوم إغضاء
إخوان صدق مجال الصفو يجمعهم
وكلهم لحديث الشوق قرّاء
كأنما الأنس ذات هم لها عرض
أو جسم شخص وهم للجسم أعضاء
لم يلههم قط لا مال ولا ولد
بل ملء أفئدة السارين سراء
وجئت من بينهم والوجد يجذيني
والعين من شوقها بالدمع وطفاء
والقلب من جذوة الأشواق متقد
لكن له من مياه القرب إطفاء
كأنني وسفين البر تحملني
برق سرى ومرامي البيد ظلماء
أو أنني كالقطا في القيظ صادية
وراءها النسر أو قدامها ماء
تشق بالطير قلب الجو مسرعة
وعينها عن سوى المقصود عمياء
تطوى الفيافي بأطرف وأجنحة
كما انطوت بيد الوابور بيداء
تسابق الريح لا تلوى على أحد
كأنها حية في الجرى رقطاء
تطوى يداها بساط الأرض في عجل
طى السجل وأرض البيد جرداء
والال كالنهر فوق الرمل مضطرب
يجرى وما فيه للظمآن إرواء
والرمل في البيد كالحصباء مصطخد
حتى توارت للفح الحر حرباء
وكم رأيت بأرض السام من عجب
فكم بها نفق تتلوه تيهاء
من صخرها فاض عذب الماء منبجسا
وأخضبت بجميل الزرع صفواء
ومن تبوك شرينا بعض حاجتنا
ولم يكن في ابتياع الحاج إبطاء
وقد رأينا بها الأنوار مشرقة
حيث النبي بها والصحب قد جاءوا
فأذكرتنا بمن في طيبة مردوا
على النفاق ومن سادوا ومن ساءوا
ومن على البر والإنفاق ما ادخروا
وسعا ومن هو للأموال أتاء
منها الحجاز دخلنا في فدافده
صحراء من بعدها في الدو صحراء
جئنا ديار ثمود وهي قائمة
بالحجر تخبر عنهم وهي خرساء
بأنهم عقروا لله ناقته
فأهلكوا وبسخط الله قد باءوا
قد أحكموا تحتها في الصخر مثقتة
واليوم صار بها للوحش إيواء
آيات صدق بها القرآن أخبرنا
وصح فيها عن المختار أنباء
لم ندر والطائر الميمون يطربنا
منه صفير له في الدو أصداء
حتى بدت قبة المختار مشرقة
وللضياء بأوج الأفق لألاء
جثنا إلى ساحة بالجود قد ملئت
وساحة المصطفى بالجود فيحاء
فيها العطايا وفيها الفضل منهمر
ذوالعز يهمى وللضيفان إقراء
فيها ثغور الصفا والأنس باسمة
فيها لمستمطر الإحسان إسداء
لله طيبة قد طابت مساكنها
إن المدائن بر وهى دأماء
قد أحرزت برسول الله ما قصرت
عنه دمشق وبغداد وصنعاء
ومصر والمدن في الدنيا بأجمعها
إذ أنها الكل لكن هن أجزاء
أستغفر الله إلا مكة فلها
بالبيت منزلة في الفضل قعساء
متى أراها وحج البيت يشفع لي
والركن والبئر والمسعى وبطحاء
بالله يا مصطفى كن خير واسطة
فالقود شاب وأضنى الجسم أدواء
سكان طيبة قد فازوا بسكنتها
إن الجوار له بالعطف إيماء
فالقرب للقبر قد أحيا عواطفهم
فالكل موتى وهم بالقرب أحياء
أبناء طيبة نعم الأم أمكم
منها عليكم جنت بالعطف أحشاء
وقد غذتكم من الألمان أطيبها
كما وقتكم بها في القيظ أفياء
وماؤها سلسبيل ساغ مورده
وعينها من صفاء الماء زرقاء
وكم بها نجت الأرواح من ظمأ
وكم بها اخضرّ في الأنحاء أحياء
فليس في الكون ماء قط يعدلها
فأينَ منها إذا أنصفت صداء
من معجزات النبي المصطفى نبعت
من صخرة وهي في الأخدود حراء
وإن تبدت من الأخدود وارتفعت
فقد كستها ثياب الثلج أجواء
تشفى السقام وتشفى القلب من حسد
فلا يدوم بها حقد ولا داء
وترب طيبة للمجدوم عافية
وكم به العين صحت وهى رمداء
ولا المسيخ ولا الطاعون يدحلها
ولا تؤمّ حماها قط أعداء
قد خصها الله بالإجلال فانقشعت
عنها من الكرب والبأساء أنواء
وكيف لا وخيار الخلق من مضر
له بها قبة بالخصب خضراء
فمن رآها ومن في الدار جاورها
فهو السعيد ولا تأتيه لأواء
وهو المنعم في دنيا وآخرة
وفي النعيم له مجد وعلياء
يا سيّد الخلق من عرب ومن عجم
ومن علينا له فضل وآلاء
ومن له انشق في أفق السما قمر
ومن به اختصّ معراج وإسراء
ومن له حن ذع عند فرقته
ومن تدانت له في النخل أفناء
قد خصّك الله بالآداب من صفر
ومقلة القوم عن علياك حولاء
للعلم والغيث ذات قد خصصت بها
وخص آدم من هاتيك أسماء
عليك قد أنزلت للناس قاطبة
شريعة كضياء الشمس بيضاء
بها لأجلك كنا أمة وسطا
شهود عدل جباه الوجه غراء
لم تبق بعد نبى قط معجزة
إلا لطه وفي الإبطاء إعلاء
وإنّ معجزة القرآن ما بقيت
إلا وفيها إلى الإسلام إبقاء
تكفّل الله بالقرآن يحفظه
فوجه دينك بالقرآن وضاء
دين قويم وشرح كله حكم
لولاه ما اعتدلت في الكون عوجاء
وكم وكم نفحت بالطيب روضته
وكم بها غردت في الدوح ورقاء
لولا النبي ولولا شمس طلعته
لما انمحت من بقاع الأرض ظلماء
واستفحل الخطب واشتدّت عواصفه
ودمّرت ركن هذا الكون نكباء
ولكن الله بالقرآن أرسله
يهدى إلى الرشد والآذان صماء
فأسمع الكل صوت الحق مرتفعا
فمنه رجت بأمر الله أرجاء
ومنه رقت وكانت قبل قاسية
غلفق القلوب وراقت منه آراء
وأصبح الشرك بعد الرفع منخفضا
وناله بعد قرب الدار إقصاء
والناس قد دخلوا في دينه زمرا
من بعد ما مزقت للكفر أشلاء
والله أيده بالنضر مع فئة
هم للسعادة في الدارين أكفاء
أصحاب صدق وأنصار غطارفة
قد أيدوا الحق والهيجاء هوجاء
شعارهم رحماء القلب بينهم
لكن على عصبة الأعدا أشداء
يا خير من وسع المضطّر ساحته
ومن إليه وفود الرفد قد جاءوا
ألقيت عندك يا طه عصا سفرى
وفي حماك تطيب اليوم إلقاء
وقد دخلت الحمى بالجاه معتصما
وجار هذا الحمى حاشاه يستاء
أو أن يعود ولم يظفر بحاجته
حاشى وكلا فأنت الباء والراء
إنى أتيتك والزوار قاطبة
والنفس فيها من الحاجات أشياء
فاعطف علينا ولا تقلل لنا صلة
فأنت للخير والإحسان معطاء
وأكرم الخلق من بدر ومن حضر
وخير من ولدت في الكون حواء
زوّار قبرك يا خير الورى وجبت
لهم شفاعتك العظمى وإن ساءوا
والحمد لله قد زرنا على شحط
من الديار والإخفاء إبداء
وطالما قال لي من لست أسمعه
تكفيك أولى ففيها الحاء والظاء
ولج يوسعني ذما ويمنعني
فصدّه في الجواب الصاد والهاء
وقمت في الحال مزورا وقلت له
دع عنك لومى فإن اللوم إغراء
يا سيد الرسل قد وافيت معتذرا
ومنك يرجى بحسن الظن إغضاء
دنّست نفسي بالآثام من صغر
واليوم عيني عن الآثام عمياء
كم للجوارح من جرح يدنسها
وملء عيني من الأقذاء أقذاء
وصنت نفسي عن الإفشاء من خجلى
إذ لا يليق لسر الذنب إفشاء
نام الشباب وقام الشيب ينذرني
حتى انتهيت وملء النفس أهواء
وإن لي نسبا ينمى لفاطمة
بنت النبي ونعم الأم زهراء
فكيف لا أرتجي جدّى ونصرتهُ
والجد إن عزّ عزّت منه أبناء
من لي سواك رسول الله ينظر لي
بالعطف إن نزلت بالجسم ضراء
أو من سواك بيوم الشحر يشفع لي
والناس من هوله لولاك لاستاءوا
يوم به الشمس تدنو وهي محرقة
من الرؤوس ولا ظل ولا ماء
وليس من أحد يلوى على أحد
بل قد تفر من الأبناء آباء
والوزن بالقسط لا حول ولا حيل
أما الشهود فأطراف وأعضاء
وحىء يومئذ بالنار صالية
كالمهل تومى شواظا وهي غبراء
فليس للحملاوي قط من أحد
سواك يرجى وأرض الحشر رمضاء
يا سيد الرسل والأملاك خذ بيدي
فإنني مؤمن آخته حوباء
وحاش لله يوم الدين تثقلني
من الذنوب وأنت الجاه أغباء
بالصاحبين أتيت اليوم ملتجئا
أرجو رضاك وفي افرضاء إغضاء
وبالبتول وبانيها ومن ولدت
فهم بحبك في القربى أخصّاء
وحمزة سيد الأبطال في أحد
ومن له طعنة في الحرب نجلاء
عليّ فرض مدى عمرى محبتهم
ففي محبّتهم سعدٌ وإثراء
وبغضهم عند خفض العيش متربة
بل بدعة عند أهل الدين شنعاء
يا مصطفى أنت روض كله ثمر
وآل بيتك أفنان وأفياء
فيهم وفيك جميل المدح يطربني
ومنه ينعش إنشاد وإنشاء
بمدحكم لا أزال الدهر مشتغلا
إذ منه تحلو كتابات وإملاء
وفيه بعد جلاء القلب من غير
للأذن حلى وللأفواه حلواء
أوصافك الغر في خلق وفي خلق
لا يستطاع لها عد وإحصاء
وكيف والله قد أطراك في خلق
وليس بعد ثناء الله إطراء
حسبي لديك وقد وافيت معتذرا
يتيمة من بنات الفكر عصماء
جاءت إليك تغضّ الطرف من خجل
والطرف عند اللقا تغضيه عذراء
لا عيب فيها على ما راق من أدب
أن ليس في بيتهها بالعيب إبطاء
وأنها من بيوت المجد قد وفدت
وما بها قط إكفاء وإقواء
وقد كستها صفات المصطفى حللا
فما لها لسوى المختار إهداء
عساك مني رسول الله تقبلها
فإنها غاية في الحسن غيداء
هذا هو المهر إن تقبل وإن رجعت
فقد كستها صغار الحزن خنساء
لكن أراها بحسن الحظ قد قبلت
وليس في المهر للغيداء إكداء
لذا أقول وصدرى صدر منشرح
سر القبول له في القلب سراء
وقد رأيت رسول الله مبتسما
ومنه لي استماع المدح إصغاء
صلى عليه إله العرش ما وخدت
في السير بالركب علكوم ووجناء
والآل والصحب والأزواج قاطبة
ما أورق الغصن أو ما أغدق الماء
أحمد الحملاوي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الجمعة 2013/02/15 12:26:50 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com