عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > مصر > محمد حمدي غانم > هكذا أتذوّقُك

مصر

مشاهدة
491

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

هكذا أتذوّقُك

مَن قالَ يا حسناءُ إنّي عاشقٌ؟
أناْ عاشقانْ:
قلبٌ يُهدهدُ حزنَ طفلةِ عمرِهِ
ويُذيقُها طعمَ الحنانْ
عقلٌ أسيرٌ سارَ مشدوهًا يَلُمَّ الدرَّ يَزهو بينَ أفكارٍ حِسانْ
وأراكِ أنتِ مليكتي
مأسورةً في ليلتي
مكسورةً
مجروحةً
عيناكِ خائفتانْ
تَعدِينَ بينَ مواجعي
كغزالةٍ معزولةٍ في الغابِ،
تبحثُ عن أمانْ
مرعوبةٍ مني
لا تَبعُدي عني.. دعيني أقتربْ
ما فادَ من حبّي الهَرَبْ
فأنا كمثلِكِ خائفٌ
أن تَحْطِمي قلبي وأنتِ تُودّعينَ مواكبَ الأحزانْ
وأراكِ لا تَدرينَ عنّي أيَّ شيءٍ
ما علمتِ بأنّني أناْ صاحبُ الأشجانْ؟
لمّا سمعتِ القلبَ يشدو في غرامِكِ بافتتانْ؟
وأراكِ رغمَ الغيمِ في غيبِ الزمانْ
تَبدينَ شاردةً وحاضرةً
وغامضةً وواضحةً
فأقولُ رغمَ تَمزُّقي:
عيناكِ نورستانْ
في زهوِ زهرِكِ يَغمرُ الدنيا الربيعُ وترقصُ الأفنانْ
وأنا وأنتِ فراشتانْ
والحلمُ بستانٌ حَوالَينا سَقَتْهُ يَدَانْ
أوّاهُ إني أعشقُكْ
أناْ هكذا أتذوقُكْ
خدّاكِ ضِحكاتُ الجِيلي
ويَروعُ قلبي نَقرتانْ
أعدو إليكِ لأجتلي
فإذا هما غمّازتانْ!
شفتاكِ كالكاكاوِ مازجَهُ الحليبُ
وهذه البسماتُ فيها النكهتانْ
وأنا كقطعةِ سُكّرٍ، أَسكَرْتِنِي فَسقَطْتُ في الفنجانْ!
مُترنحًا أطفو على سُحبِ البُخارِ الحارِّ حُلوًا
ثم أهوي قُبلةً عَطشَى إلى النيرانْ
رغمي تُقلّبُني مَلاعقُ حُسنِكِ الفتّانْ
فأذوبُ شوقًا لستُ أعرفُ مَا أنا
ضاعَ الوجودُ تَماهَت الأكوانْ
تتناغمُ الأمواجُ بينَ نسائمِ الأحلامِ حَيرَى
ليسَ في شهدِ الهَوَى شُطآنْ
وتقبّلينَ الكأسَ فاتنتي
وتَرتشفينَ سُكَّرَ لذّتي في عشقِكِ الولهانْ
فأذوبُ ثانيةً وثالثةً ورابعةً....
لآخرِ رشفةٍ في منتهى الإذعانْ!
ما عدتُ أعرفُ مَن أنا
أأنا أنا أم أنتِ؟
أم لسنا أنا أو أنتِ؟
أم قد ذابَ من فرطِ الهوى الاثْنانْ؟
فترفّقي حُوريتي بحبيبِ قلبِكِ إنّهُ
يَسرِي لديكِ الآنَ في الشِّريانْ
ما زالَ مِن أزَلٍ هناكْ
يَشتاقُ للقلبِ الملاكْ
يَنسابُ وَهْنًا في كُراتِ دِماكْ
وبها كما الأطفالِ يلهو ضاحكًا
ويُبعثرُ الألوانْ
فتَضخُّهُ لرحابِ قلبِكِ نبضتانْ
فيَضيعُ في أحلامِهِ إذْ يَحتويهِ حنانْ
هل أشرقَ البدرانِ في ليلِ الدُّجَى؟
هل أشرقَ البدرانْ؟
أم أنني مِن لَهفتي في مُنتهَى الهَذَيانْ؟
أم أنني في دهشةٍ تَجتاحني عينانْ؟
عيناكِ أجملُ كوكبٍ وأنا شِهابْ
لكنّني أدنو ولستُ أَهابْ!
أشتاقُ تأخذُني أسيرًا،
جاذبيّتُكِ التي حتمًا ستسحقُني بلا إرهابْ
وإليكِ أهوي لم أُفِقْ
بالضوءِ ألمعُ في الأُفُقْ
وأذوقُ نيرانَ الجَوَى
أناْ في غِلافِكِ أحترقْ
أجتاحُ ليلَكِ بالهَوَى
وبحُرقَتي أمحو السَّحابْ
أفنى وأعرفُ إنما
يكفي فؤادي أنني
أحيا بعينيكِ انعكاسًا حينما
في دهشةٍ شاهدْتِني
ألهو بأقواسِ الضياءْ
كي أرسمَ اسمَكِ في السماءْ
وأُضيفَ: أهواها بلا أسبابْ
اللهَ حينَ رأيتِني
فتلعثَمَتْ في دِفءِ قلبِكِ خفقتانْ
وتوقّفَتْ عن نهرِ حزنِكِ دمعتانْ
هل قد علمْتِ الآنَ حقا أنّني
أناْ صاحبُ الأشجانْ؟
أوّاهُ إني أعشقُكْ
أناْ هكذا أتذوقُكْ
هل قد سمعتِ القلبَ يشدو في غرامِكِ بافتتانْ؟
محمد حمدي غانم

4/2/2013
التعديل بواسطة: محمد حمدي غانم
الإضافة: الثلاثاء 2013/02/05 12:33:11 صباحاً
التعديل: الثلاثاء 2013/02/05 01:52:33 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com