عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > سورية > أبو العزم الحموي > لاحت لعيني زهرة الزوراء

سورية

مشاهدة
627

إعجاب
2

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لاحت لعيني زهرة الزوراء

لاحت لعيني زهرة الزوراء
في جنح ليل حالك الأرجاء
يا زهرة هيجت نار صبابتي
بأضالعي فتملكت سودائي
لعبت بباقي مهجتي وتقطعت
من فتكها المضي صميم حشائي
وغدوت ملقى بين أغضان النقا
حياً كميت أرتجي لشفائي
وتكحلت عيناي من سهد الشقا
وتبددت في المنحنا أعضائي
وتشتت مني كتائب قوتي
بربا النحول ومهمه البأساء
الصبر فارقني وقصر عيشتي
طول النوى وشماتة الأعداء
وشربت من راح التصابي جرعة
في روض كاظمة وروض فياء
وصببت دمعي بالعقيق لأنه
من جنسه فروى ربا الجرعاء
وسرى نسيم الرقمتين معطراً
سحراً فأحيا ميت الأحياء
مذ جد بي وجدي وبرح يب الضنى
أضحى عضالاً بالأحبة دائي
يا سائق الأظغان في ذاك اللوا
عرج على تلك الربا الوعساء
وانشر حديثي خاضعاً مترنماً
بين الأحبة في صبا ونواء
فإذا وصلت أثبل سلع عرجن
سحراً على رحب الهنا الفيحاء
وانخ ركابك في منى حيث المنى
واطرح جمار تلوع وعناء
واصعد إلى العلم المعرف والذرى
في كل صبح طالع ومساء
واذكر فتى فيها تفتت قلبه
فعسى ذويها يعطفو الندائي
وإذا وصلت إلى الصفا وربوعه
متيمماً للساحة الغناء
عرج على تلك المشاعر واشربن
من ماء زمزم فضلها بهناء
وتنح منن بعد الوداع لطيبة
واقصد مقام أبي اليد البيضاء
ذاك الذي لولاه آدم لم يكن
كلا ولا شمس بدت بسماء
ذاك الذي نطق الحصى في كفه
وبنانه فاضت هو اطل ماء
طه الذي من لاذ في أعتابه
أمن الشقاء وعد في السعداء
ما خاب عبد أم ساحة جوده
هو ملجأ القصاد والفقراء
هذا الذي ذو العرش جل جلاله
أثنى عليه بمحكم الأنباء
هذا ملاذي إن سطا جيش القضا
بي بل محط مطامعي ومنائي
ذو رحمة لا ينتهي مقدارها
أبداً كما جلت عن الإحصاء
هو عنصر النور القديم وفخره
من نوره استمداد كل ضياء
في كل شيء سره الساري سرى
وهو الذي قد خص بالإسراء
وسما على العرش المجيد متوجاً
من ربه بسعادة وعلاء
حيث اجتباه الله من بين الملا
واختاره من أعظم العظماء
ماذا أقول بمدحه والهنا
أثنى عليه بنون والشعراء
لكنني أرجو بمدح جنابه
فوزي بخير معزة وصفاء
ربحت تجارة ناظم لمديحه
وسواه عاد بصفقة الغبناء
هذا الحبيب لنا ليوم معادنا
ذخر وشافعنا بدار بقاء
حيث الآله اختاره لشفاعة
كبرى تكون بعيد فضل قضاء
يا سيد الرسل الأكارم إن لي
ظناً يقر بني بحسن رجائي
يا من يقول إن لها كن شافعي
لا نالها يا مصدر الأشياء
فإذا دعيت دعيت باسمك في الملا
حسبي به شرفاً ونيل حباء
صلى وسلم ذو الجلال عليك يا
سامي الذرى يا أكرم الكرماء
والآل والأصحاب ما تال تلا
لاحت لعيني زهرة الزوراء
أبو العزم الحموي
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الخميس 2013/01/24 03:13:12 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com