عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > العراق > ابن كمونة > من ذا دهى مضر الحمرا وعدنانا

العراق

مشاهدة
842

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

من ذا دهى مضر الحمرا وعدنانا

من ذا دهى مضر الحمرا وعدنانا
وسام أقمارها خسفاً ونقصانا
ومن أزال لوياً عن مراتبها
من بعدما طاولت في الشأو كيوانا
من سام أُم القرى ضيماً وزعزعها
من هَّدى للدين والإيمان أركانا
ومن أصاب قريشاً بابن بجدتها
وشيبة الحمد من أقذاه أجفانا
من ذا أفاضت به الدنيا غوائلها
وحكمت في قضايا الناس أوثانا
ضلت ضلالاً بعيداً عن هدايتها
واستبدلت سفهاً بالربح خسرانا
أقصت قصياً ونحن هاشماً وأبت
إلا الضلال وأدنت من له دانا
وحاربت أحمد المختار خيرتها
وستأصلت فرعه شيباً وشبانا
وأضمرت لعليٍ حيث طلقها
حقداً وللبضعة الزهراء أضغانا
وجرعت حسناً من صابها غصصاً
غصت به لهوات الدهر أشجانا
وجهزت لحسين جندها وعدت
عليه حتى قضى بالطف ظمآنا
وفرقت آله من بعده فرقاً
في كل ناحية مثنىً ووحدانا
نوازحاً فكأن البين وكلها
بأن تجوب الفلا سهلاً وأحزانا
لم أنس زينب بعد الخدر حاسرة
تبدي النياحة ألحاناً فألحانا
مسجورة القلب إلا أن أعينها
كالمعصرات تصوب الدمع عقيانا
تدعو أباها أمير المؤمنين ألا
يا والدي حكمت فينا رعايانا
إن عسعس الليل وأرى بذل أوجهنا
وإن تنفس وجه الصبح أبدانا
ندعو فلا أحدٌ يصبو لدعوتنا
وإن شكونا فلا يصغى لشكوانا
قم يا علي فما هذا القعود وما
عهدي تغض على الأفذاء أجفانا
عجل لعلك من أسر أضربنا
تفكنا وتولى دفن قتلانا
وتنثني تارة تدعو عشيرتها
من شيبة الحمد أشياخاً وفتيانا
قوموا غضابا من الأجداث وانتدبوا
واستنقذوا من يد البلوى بقايانا
ابن كمونة
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الأربعاء 2013/01/23 11:03:45 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com