عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > العراق > ابن كمونة > أعلل بالغدو والرواح

العراق

مشاهدة
548

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أعلل بالغدو والرواح

أعلل بالغدو والرواح
بوخد مهجنات بني رياح
إذا ما زمزم الحادى أعدت
لقطع البيد أجنحة الرياح
وعدو الجاريات وما أقلت
عتاق الخيل من أهل الفلاح
وليس بناهب مني فؤاداً
فتور لواحظ البيض الملاح
ولا باتت تعاطيني الحميا
من الإبريق جائلة الوشاح
ولا نادمت ذا طرفٍ كحيلٍ
نزيفاً من غبوقٍ واصطباح
ولكني امرؤٌ عشق المنايا
فجاوز في الهوى حد الجماح
واقداحاً يدير الموت فيها
ذعافاً من مريشات القداح
أحن لها هوىً وأذوب شوقاً
إذا نشرت ذبابات الصباح
بمستن العجاجة والمنايا
تنافثها أنابيب الرماح
رواق النقع فيها جنح ليلٍ
ولمع حدادها فلق الصباح
وأطراف الأسنة في سماها
مصابيحٌ تجلت للكفاح
فمن نغماتها طربى ومما
تصبب من دم الهامات راحي
وأجنح للهياج على أغرٍ
فيغدو القلب منخفض الجناح
وأثنى الجيش منهزماً بجاشٍ
يتوق لزورة الأجل المتاح
أمام القائم المهدي شمس ال
معالي بدر دائرة الصلاح
هو القطب الذي دارت عليه به
أفلاك أُفق الإفتتاح
وبحرٌ تستمد السحب منه
وتستجديه امواج السماح
متى يأتي فنسعف في زمانٍ
نبيت به بأفئدةٍ صحاح
تحف به الكتائب من لويٍ
كرام الخيم ترفل بالسلاح
بأم الخضر موكبه فيدعو
كعمار هلموا للرواح
ويتلوه رجال الله حتى
يغص بجيشه رحب البطاح
وبين يديه روح الله عيسى
ينادي الناس حيّ على الفلاح
فتحي الأرض بعد الموت حتى
تميس هوىً وتبسم عن أقاح
ويملأ رحبها قسطاً وعدلاً
ويمحو ظلمة الجور المتاح
ألا يا غاية الآمال يا من
به سلك الورى سُبل النجاح
إليك المشتكى من جور دهر
أبى إلا مساعدة الشحاح
ويقتل جدك السامي حسينٌ
على ظمأ ويثخن بالجراح
فذي أبناؤه والصحب صرعى
على وجه البسيطة كالأضاحي
وتلك نساؤه ركبن قسراً
ظهور نتائج العجف الطلاح
تسام بذلةٍ من بعد عزٍ
وبعد الخدر تشهر بالنواحي
تنادي بالليوث بني نزارٍ
حماة الظعن حيّ على الكفاح
ألا بأبي وغير أبي أباةٌ
أبوا إلا معانقة الصفاح
تنادوا للفنا حتى أبيدوا
وقد حرموا من الماء المباح
قضوا عطشاً ولكن بعد ما قد
قضوا حق الصفائح والرماح
لئن تظلم بعدهم النوادي
ولم يدر المساء من الصباح
فإن كريمه في رأس رمحٍ
شعاع سناه يغني عن براح
فديتك هل دريت وأنت أدرى
بما يأتي وبالماضي المراح
بما قد نالكم من شر قومٍ
طووا عدوانكم تحت الوشاح
أبادوا جمعكم وسبوا نساكم
وساموكم بأفعالٍ قباح
إلا فانهض فما هذا التواني
أمالك من مقامك من براح
فقد عاثت بكم أيدي الأعادي
وثار الجور بالجيش الرداح
فكم قد حلّلوا ولكم أباحوا
حراما لم يكن بالمستباح
هم قد فوقوا حسدا إليكم
سهام الغي بالشر الصراح
وعفوا رسمكم بفغدا نهاباً
بأيدي العاصفات من الرياح
أما لولا وعودك وانتظاري
قيامك بالعشية والصباح
لعاجلني الدى وقضيت نحبي
وما روحت قلبي بارتياح
فسوف يماط ثوب الحزن عني
ويبدل ضيق صدري بانشراح
إليك من ابن كمون أقل ال
ورى بكراً تتيه على الملاح
عملت كبائراً وأتيت فيها
لتضمن محوها فأرى نجاحي
أتوب إلى آله الخلق منها
كما قد تاب حُر بني رياح
ابن كمونة
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الأربعاء 2013/01/23 12:09:25 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com