عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 

سورية

مشاهدة
6131

إعجاب
11

تعليق
0

مفضل
1

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

كافور

كافور قد جنّ الزّمان
و إليك آل الصولجان
خجل السّرير من الدّعيّ
و كاد يبكي الأرجوان
أين الأهلّة والكواكب
و الشوامح والرّعان؟
الهاشميّون انطووا
و أميّة كانوا فبانوا
كافور جمّع حول عرشك
كلّ من حقدوا وهانوا
مجد البغيّ تعاف بهرجه
المخدّرة الرزان
حرّك دماك فإن أردت
قسوا وإن آثرت لانوا
الخاضعون لما تشاء
و ما دروه وما استبانوا
النّاعمون على اليهود
على رعيّتك الخشان
للعفّ تخوين بدولتهم
و للصّ ائتمان
***
أشبعت بالخطب الجياع
فكل هادرة خوان
حفل السماط ومن
فرائدك الموائد والجفان
خطب الرئيس هي الكرامة
و العلى، وهي الضمان
هي للجياع الطيبات
و للعراة الطيلسان
هي للعفاة النازحين
لبانة وهوى وحان
خطب مصبّغة وتعرف من
مباذلها القيان
من كلّ عاهرة وتحلف
أنّها الخود الحصان
إلحن وكرّر ما تشاء
فإنّها الخطب الحسان
وإذا رطنت فإنّها
عرباء خالصة هجان
كافور قد عنت الوجوه
فكيف لا يعنو البيان؟
***
الفكر من صرعى هواك
و من ضحاياك الحنان
يغني الشام عن الكرامة
و النعيم المهرجان
حشدت لطلعتك الجموع
فهوّن الخبر العيان
هتفوا فبين شفاههم
و قلوبهم حرب عوان
غرثى ويتخم من لحوم
الأبرياء الخيزران
عضّت ظهورهم السياط
فكلّ سوط أفعوان
الرّاكعون، السّاجدون عنوا
لك والمناهل والجنان
القاطفون كرومهم
و لك السلافة والدنان
الحاضنون شقاءهم
و لك المتارف واللّيان
الظامئون ويومهم
شرس الهواجر إضحيان
المالكون قبورهم لمّا
عصفت بهم فحانوا
لك عذرة العرس الحزين
فما تعز ولا تصان
ولك الظلال فبعض
جودك أن يفيّئهم مكان
ودماؤهم لك والبنون
فما الأباطح والرّعان
ولك العبادة لا لغيرك
و التشهّد والأذان
كافور أنت خلقتهم كونوا
هتفت بهم فكانوا
كافور من بعض الإماء
زبيدة والخيزران
مروان عبد من عبيد
لا يزان ولا .. يشان
للسّوط جبهته إذا
استعلى وللقيد البنان
يا مكرم الغرباء والعرب
محتقر ... مهان
تاريخ قومي في يديك
يدان حسبك ما يدان
زوّرته وسطا على
الأقداس أرعن ألعبان
ما عفّ في الموتى هواه
و لا الضمير ولا اللّسان
يا عبقري الظّلم فيه
لك ابتداع وافتنان
***
نحن العبيد فلا تحرّكنا
الضغينة واللعان
لا الفقر يلهب في جوانحنا
الإباء ولا الهوان
فاسجن وعذّب واستبح
حرماتنا ولك الأمان
همدت حميّتنا على
الجلىّ ومات العنفوان
من رقّ فتحك حازنا
سيف وأحرزنا سنان
والذلّ أطياب العبيد
فما البخور وما اللّبان
والظلم من طبع الجبان
و كلّ طاغية جبان
***
يا أيّها الصنم المدلّ فما
مناه وما المدان
إن الّهوك فربّما فضح
الألوهة ثعلبان
***
بأبي السّهول جمالها كرم
و نعمتها اختزان
المذهبات كما تموّج
في الضّياء الزعفران
عهدي بها أخت الرّبيع
و للمهور بها إران
تلك المروج شذا
وافياء وساجعة وبان
وسنابل للطّير ينقذها
فينفرط الجمان
وثغاء ماشية ويصهل
في مراعيها ... حصان
لا خصبها غبّ ولا سقيا
غمامتها ... دهان
زهراء تجذب كلّ أرض
و هي مخصبة عوان
وشي الغمام فما الطنافس
و الحرير وأصفهان
سلمت جباتك، قطننا عاف
و حنطتنا والهيلمان
سلمت جباتك لا الخماص
من الشياه ولا السمان
أغلى من الفرس الجواد
و لا شمات به العنان
لا الزرع يضحك في المروج
و لا يضوع الأقحوان
خرس البلابل والجداول
دلّه الشكوى حزان
***
الضارعات إلى السماء
و لا تجاب ولا تعان
كالأمهات الثّاكلات
فعزّ شم ... واحتضان
وأد الهجير بناتهنّ
فكل روض صحصحان
بين السماء وبينها
ثدي الأمومة واللبان
نسيت أمومتها السماء
فما يلمّ بها حنان
***
أممزّقّ الأرحام لا يبني
على الحقد الكيان
غرّب وشرّق في هواك
و خن فمثلهم يخان
واغز الكواكب بالغرور
فأنت منصور معان
بالخطبة العصماء تقتحم
المعاقل والقنان
والشتم من آلات نصرك
لا الضراب ولا الطّعان
ولك الفتوح المعلمات
و من بشائرها عمان
كافور طاغية وفي
بعض المشاهد بهلوان
من أنت في الحلبات
تقحمها إذا احتدم الرّهان
فضح الهجين بشوطه
لؤم المنابت والحران
من أنت؟ لا المجد الأصيل
و لا شمائله اللّدان
لا العبقرية فيك مشرقة
و لا الخلق الحسان
لا الفكر مؤتنف العطور
و لا البيان ولا الجنان
لا السرّ عندك أريحي
المكرمات ولا العلان
من أنت؟ إن ذكر العظام
ورنّح الدّنيا افتنان
من أنت؟ .. لولا صوبة
الطّغيان، أنت إذن فلان
***
كافور عرشك للفناء
و ربّما آن الأوان
الخالدان ولا أعد
الشمس شعري والزّمان
بدوي الجبل
بواسطة: محمد أسامة
التعديل بواسطة: محمد أسامة
الإضافة: الجمعة 2007/02/02 12:20:07 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com