عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الأردن > تركي عبدالغني > رُسُلُ الظّلام

الأردن

مشاهدة
986

إعجاب
2

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

رُسُلُ الظّلام

شَدّوا فَخِفْتُ .. ولِنْتُ فَاشْتَدّوا
وَقَدِ انْطَوَيْتُ عَلَيَّ فَامْتَدّوا
لَمْ أَدْرِ ما الأَقْطابُ مِنْ نَزَقي
وَمِنَ انْكِساراتِي .. مَن النِّدُّ
وَكَمِ اشتَعَلْتُ مِنَ السّؤالِ وَكَمْ
خنْتُ الْكَلامَ فَخانَني القَصْدُ
****
شَيْءٌ مِنَ الدَورانِ يَقْذِفني
نَحْوَ انْفِلاتاتي .... فَأرْتَدُ
وَأَنا المُعَذبُ وَالطَّريدُ ولا
يَقِفُ المَدى.. وخُطايَ لا تَعْدوا
وَتَضيقُ امْكِنَتي بِما حَمَلَتْ
وَتَزيدُ اسئِلتي بِما رَدّوا
فَوَدَدْتُ لَوْ أنّي احتَرَقْتُ بِهِمْ
مِنْ أَنْ أَرى الدُّنيا كَما تَبْدو
قالوا: وَراءَ الدّرْبِ ما فَتِئَتْ
تَسْوَدُّ عاقِبَتي .. وتشتدُّ
فَكَمِ اشتَغَلْتُ على الْحَياةِ كَما
لَمْ يَبْقَ في أَحيائِها .. جُهْدُ
وَكَمْ اشتَغلتُ على الْمَماتِ كَما
لَمْ يَبْقَ فيَّ لِزاهِدٍ .. زُهدُ
****
يا أَنْتَ تِلْكَ خُطوطُ راحِلَتي
وَأَنا هُناكَ وَأَنْتَ مَنْ يَحْدو
لَمْ تَهْدِ قَلْبي كَيْ يَراكَ وَلَمْ
تَرِدِ الهَوى لِيَرُدَّكَ الوَجْدُ
وَمِنَ التَّعَذُرِ أَنْ يُريقَ دَمي
مَنْ كانَ لَيْسَ لِعَفْوِهِ حَدُّ
وَأَمَرُّ عِشْقٍ أَنْ أَتوقَ إلى
مَنْ لَيْسَ لي مِنْ قَتْلِهِ بُدُّ
****
لا قَلْبَ إلا فيكَ أَسْوَدُهُ
أوْ خَوْفَ إلا فيَّ يَسْوَدُّ
وَكَأَنَّنا شَيْئانِ في جَسَدٍ
السَّيْفُ أَنْتَ وَنَحْرِيَ الْغِمْدُ
****
تَتَوالَدُ الأَقطابُ في جَسَدي
فَتَضيقُ أَنفاسي.. وَأَحتَدُّ
مِمَّنْ بَعَثْتَ عَلى الضِّياءِ وَقَدْ
سَدّوا مسامَ الطّينِ وَانْسَدّوا
حَتى امتلاْتُ بِما حَمَلْتُ .. كَما
لَوْ أَنَهُ .. يَتَشَقَقُ الجِّلْدُ
*****
*****
تركي عبدالغني
التعديل بواسطة: تركي عبدالغني
الإضافة: الأحد 2012/04/22 01:20:37 صباحاً
التعديل: الأحد 2012/04/22 01:34:18 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com