عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الأندلس > غير مصنف > عبد العزيز الفِشتالي > ظَعَنَت رَكائِبُكُم وَقَلبي طائِرُ

غير مصنف

مشاهدة
765

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ظَعَنَت رَكائِبُكُم وَقَلبي طائِرُ

ظَعَنَت رَكائِبُكُم وَقَلبي طائِرُ
وَالشَوقُ فيكَ لَدَيَّ ناهٍ آمِرُ
وَلَئِن غَدا جِسمي مُقيماً بَعدَكُم
فَالقَلبُ في أُولى الطَلائِعِ سائِرُ
وَالعَبدُ مِن فَرطِ الغَرامِ مُسائِلٌ
عَنكَ الرِفاقَ وَلِلنُجومِ مُسامِرُ
أَتَناوَلُ الأَنباءَ مِن ريحِ الصَبا
مَهما يَهُبُّ لَها نَسيمٌ عاطِرُ
فَلَوِ اِستَطَعتُ رَكِبتُ نَحوَكَ مَتنَها
لِأَرى بُحورَ نَداكَ وَهيَ زَواخِرُ
وَالشَوقُ أَعظَمُ ما يَكونُ إِذا غَدا
بِحِماكَ يَلهَجُ وارِدٌ أَو صادِرُ
إِنَّ الدِيارَ إِذا اِرتَحَلتَ دَوارِسٌ
وَإِذا نَزَلتَ بِهِنَّ فَهيَ عَوامِرُ
وَالروحُ عاكِفَةٌ بِبابِكَ دائِماً
تَصِلُ المَساءَ وَفي الصَباحِ تُباكِرُ
بابٌ بِكَعبَةِ جودِهِ لِعُفاتِهِ
أَبَداً تُقامُ مَناسِكٌ وَمَشاعِرُ
وَإِذا الوُفودُ سَمَت لَهُ نُحِرَت لَهُم
بِدَرُ النُضارِ البُدنُ وَهيَ عَشائِرُ
يا خَيرَ مَن في المَعلُواتِ جَرى لَهُ
مَثَلٌ عَلى عَرضِ البَسيطَةِ سائِرُ
إِنّي إِلى سُقيا يَمينِكَ عاطِشٌ
وَسَحابُها فَوقَ الخَلائِبِ ماطِرُ
أَومِئ إِلَيهِ يَجودُ رَبعِيَ عارِضٌ
مِنهُ فَيُصبِحُ وَهوَ زاهٍ زاهِرُ
وَمُرِ الزَمانَ فَإِنَّهُ لَكَ طائِعٌ
يَزوَرُّ عَنّي مِنهُ نابٌ كاشِرُ
فَلَقَد تَجَهَّمَ عابِساً لَكِنَّني
أَرجو تَدورُ بِكُم عَلَيهِ دَوائِرُ
عبد العزيز الفِشتالي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الجمعة 2012/04/20 01:20:57 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com