تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2006 05:55:21 م بواسطة حمد الحجري
2 5669
عندما لاح لعيني المتكا
عندما لاح لعيني المتكا
ذُبت شوقاً للذي كان معي
أيّها البيتُ العتيقُ المشرفُ
جاءك العبد الضعيفُ المسرفُ
عينه بالدمع شوقاً تذرفُ
غربةٌ منه ومكراً فالبكا
ليس محموداً إذا لم ينفع
كلما عدَّدت فيه قال لي
ليس هذا فيَّ بل في ايلي
سأرى حكم قُليبٍ قد بلى
بهواها مستغيثاً قد شكا
وأنا أعلم شكوى الجزع
أشرقت شمسٌ له ما شرقت
فرأيناها بها إذ أشرقت
أرعدت سحبٌ لها ما أبرقت
فعلمنا أنه حين بكى
ما بكى إلا لأمر موجع
مرّ بي في ليلة ليس لها
آخرٌ والصَّبحُ قد جللها
والذي حرَّمها حللها
وانتدى يطلبُ و صلَّى واتكى
ومضى إذ ومضا لم يرجع
أيّها الساقي اسقني لا تأتل
فلقد أتعب فكري عذلي
ولقد أنشده ما قيل لي
أيّها الساقي إليك المشتكى
ضاعتِ الشكوى إذا لم تنفع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي5669