تاريخ الاضافة
السبت، 11 نوفمبر 2006 07:34:26 ص بواسطة حمد الحجري
0 1389
ألف لام ميم وذلك ما أردنا
ألف لام ميم وذلك ما أردنا
من إنزالِ الكتابِ على وجودِ
ألف لام ميم سجيِّ ليس يَفنى
لما يعطي الفناء من الجحودِ
ألف لام ميم بصادٍ عند صاد
لو أرد علمه عند الشهود
ألف لام را لسابقة أتينا
بصِدق الوعد لا صدق الوعيد
ألف لام را لقد عظمت أمراً
يشيب لهو له رأسُ الوليد
ألف لام را مبشرة تجلت
بسجدتها على رغمِ الحسود
ألف لام ميم ورا لوميضِ برقٍ
يبشِّرني بإقبالِ الرعود
ألف لام را أنست به خليلاً
إلى يومِ النشورِ من الصعيدِ
ألف لام را بميزانٍ صَدوقٍ
فصَلَت به المرادَ من المريد
وكاف ها يا يربُعهن عين
إلى صاد تطأطأ للسجود
وطاها ما رأيتُ له نظير
إذا حضر المشاهد بالشهيد
وطاسين ميم يضيقُ لها صدورٌ
وروحُ الشِّعر في بيتِ القصيد
وطاسين جاء مقتبساً لنارٍ
وكلَّمه المهيمنُ بالوجود
وطاسين ميم قتلت به قتيلاً
لينقله إلى ضيقِِ اللحود
ألف لام ميم لأوهن بيت شخصٍ
تولع بالذبابِ من الصّيود
ألف لام ميم غُلبت الرومُ فيه
ليغلبني بآياتٍ المزيد
ألف لام ميم ليحفظ بي وصايا
سرتْ في الكونِ من بيضٍ وسود
ألف لام ميم ينزل من مقامٍ
إلهي إلى حالِ العبيد
وياسين قلبُ قرآن عظيمٍ
له التمجيد من كَرَم المجيد
وصاد شكركم إياه شرعاً
وعقلاً سارياً طلب المزيد
وحاميم غافراً ذنباً مبيراً
حمدت بحمده حمد الحميد
وحاميم فصلت ْآياتِ قولٍ
فداه بالطريفِ وبالتليد
وحاميم عين سين القافُ منه
بتنزيه المشاهد من بعيد
وحاميم قامَ بالدرجاتِ فينا
يسخرنا بأبنيةِ العقود
وحاميم دخنةٌ لعذاب قوم
اليم في عقوبته شديد
وحاميم قد جثتْ لقدومِ شخصٍ
حقيقةَ عينه ظهرتْ بجود
وحاميم لقد تفرَّد في اجتماعٍ
ليلحقَ بالصعود من الصعيد
وقاف أنزلته مني بخسر
نزول الروح من حبلِ الوريد
ونون أقلامه قد فصلته
ليعلم خصمها صدقّ الشهود
رمزتْ حقائقاً فيها معان
علتْ من أنْ تحصلَ بالقصود
وليس ينالها كرماً وجوداً
إذا حققتها غير السعيد
طلبتُ وجودُه من غير حدِّ
فقال العلم عيني في الحدود
ألا إنّ البراءةَ من قيودٍ
لأوثقُ ما يكون من القيودِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1389