تاريخ الاضافة
الأحد، 5 نوفمبر 2006 05:27:52 م بواسطة المشرف العام
0 1670
إذا أنا بالقرعِ الشديدِ لبابه
إذا أنا بالقرعِ الشديدِ لبابه
وقد راضني إذ كنتُ حشواها به
فلا تك ممن لا يقوم لقرعه
فإن الذي تبغيه من خلفِ بابه
وهذا خلاف العرف في كل قارعٍ
وما كان هذا الأمر إلا لما به
من الشوق للمطلوب إذ جاء خارجاً
وسرَّ وجودُ الابِ عين حجابه
فأرسل إرسالاً إلى كلِّ شارد
يردُّونه عن وجهه وذهابه
إليه على كره وإنْ كان عالماً
بخير يراه منه عند إيابه
ووقع في توقيعهم كلَّ ما لهم
من الخير إن عادَ وابيض كتابه
وهم طالبوا ما قد دعاهم لنيله
وأين اقترابُ العبدِ من اغترابه
لقد أخطأوا نهجَ السلامةِ لو بقوا
على سيرهم لولا رجيمُ شِهابه
فأفزعهم رجمُ النجومِ أمامَهم
فحادوا إلى ما قاله في خطابه
وقد علموا أن السلامةَ في الذي
دعاهم إليه من أليم عُقابه
فيأخذ سَفلاً لا يريد فريةَ
ويذهل عن مطلوبه وصَحابه
ويأخذ الفكرُ الصحيحُ منبها
على منزلٍ لا أمنَ فيمن ثوى به
لا تعجلنّ فإنَّ الأمر حاصله
إليك مرجعه فانهض على قدرِ
واسلك سبيلَ إمامٍ جَلَّ مقصدُه
مصدِّق في الذي قد جاء من خبر
وخذ به خلفه في الحال مقتدياً
واركن إليه ولا تركن إلى النظر
واعلم بأنَّ ذوي الأفكار في عمه
فكن من الفكر يا هذا على حَذر
والعقلُ ليس له تقبيحُ ما قبحتْ
صفاتُه وله التحكيم في العِبَرِ
وما له ذلك التحكيم في عِبَرِ
إلا إذا كان في التحكيم ذا بصر
وليس يعرف سرَّ الله في القدر
إلا الذي علم الأعيانَ بالأثرِ
وما رأى أثر الأسماءِ في أحد
فقال في قبتيها هم على خطر
لا نعتَ اشرفُ من علمٍ يفوزُبه
يقولُ مَن فاته يا خيبةَ العمر
يمشي به آمناً فالعلمُ محفظةٌ
لمن يحصله من وقعةِ الغرر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1670