تاريخ الاضافة
الجمعة، 2 ديسمبر 2011 12:52:58 م بواسطة المشرف العام
0 543
يا ذا الَّذي لا أَهجُرُه
يا ذا الَّذي لا أَهجُرُه
وَعَلى القلى لا أَعذُرُه
ماذا يُريبُكَ مِن فَتىً
يَهوى هَواكَ وَتَقهَرُه
أَمسَيتُ عَنهُ مُعرِضاً
مِن غَيرِ ذَنبٍ يَذكُرُه
فَبَكى فَبَلَّ جُيوبَهُ
دَمعٌ عَلَيهِ يَحدرُه
وَأَتاهُ مِن إِعراضِكُم
ما كانَ مِنهُ يَحذرُه
أَمسى قَتيلاً لِلهَوى
مُتَعَفِّراً لا يقبرُه
فَإِلى مَتى وَإِلى مَتى
مَوجُ الصَّبابَةِ يَطمرُه
سالَت عَلَيهِ بُحور عذ
رِ مِن حَبيبٍ يَقهَرُه
فَيَظَلُّ يَسطو وسطها
طَوراً وَطَوراً تَغمُرُه
قَد قالَ لَما شَفَّهُ
مِنكَ الجَفاءُ وَأَضمرُه
إِن كُنتُ قَد أَذنَبتُ ذَنْ
بَاً نورَ عَيني فَاِغفِرُه
وَلقَد صَنَعتَ إِلَيَّ في
ما فاتَ ما لا أَكفُرُه
وَشَكَرتُ ما أَولَيتَني
وَالحَقُّ مِثلي يَشكُرُه
فَاِرحَم أَسيرَكَ إِذ دَعا
كَ نَصيرُهُ لا تَنهرُه
إِن كُنت مالِكَ رِقِّهِ
فَالطُف بِهِ لا تَغدرُه
لا تَجفُهُ فَيَسوءُهُ
وَإِذا دَعا لا تَزجُرُه
إِنَّ الفُؤادَ عَلَيهِ كَف
فُ هَوىً لِحُبِّكَ تَعصُرُه
يدميهِ مِنها ظفرُها
وَإِذا تَضَرَّعَ تقشرُه
وَبِطَرفِ عَينِكَ ساحِرٌ
فَفُتور عَينِكَ يسحرُه
وَلِكَأسِ عُذرِكَ شربَةٌ
فيها تَصولُ فَتُسكِرُه
قَد كادَ يظهرُ سِرُّهُ
لَولا الحِفاظُ يُغَيِّرُه
اذكُر جَميلَ حِفاظِهِ
وَوَفائِهِ لا تكفرُه
بِاللَّهِ لا تُغلِظ لَهُ
في القَولِ مِنكَ فَتكسرُه
وَلَقَد كَسَرتَ نَشاطَهُ
وَأَذَقتَهُ ما أَسهرُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الزياتغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي543