تاريخ الاضافة
الجمعة، 2 ديسمبر 2011 12:18:19 م بواسطة المشرف العام
0 423
تَستَنكِرُ النَّاس فِتنَةً شَمَلَت
تَستَنكِرُ النَّاس فِتنَةً شَمَلَت
قَوماً فَأَدَّتهُم إِلى تَلَفِ
لا يَعجَبُ النَّاسُ مِن تَصَرُّفِها
وَليَعجَبِ النَّاسُ مِن أَبي خَلَفِ
لَو هَمَّ أَن يقتلَ العِبادَ لما
أَصبَحَ مِن قَتلِهِم عَلى الأَسَفِ
يقتلُ مَن شاءَ كَيفَ شاءَ فَإِن
خُوِّفَ سوءَ العِقابِ لَم يَخَفِ
لا يَجحَدُ اللَّهُ بِالتَأَوُّلِ وَالشَّكْ
كِ وَلكِن جُحودَ مُعتَرِفِ
يا قاتِلَ الأَنفُسِ الحَرامِ وَيا
آكِلَ مالِ اليَتيمِ بِالسَّرَفِ
وَالحالِفَ الحانِثَ المُصِرَّ عَلى الحَنْ
ثِ عُتُوّا وَشاتم السُّلَفِ
مَن يَقتُلُ النَّاسَ إِن هَلَكت وَمَن
لِلخَيلِ وَالبيضِ وَالقنا القُطُفِ
إِنّى أَرى المَوتَ مِن تَخاوُصِ عَينَي
كَ مُطِلاً عَلَيَّ مِن شَرَفِ
ناشَدتُكَ اللَّهُ أَنْ تُطِلَّ دَمى
ما الحَظُّ في قَتلِ غَير مُنتَصِفِ
لَو تَمَّ فيكَ الجَمالُ وَالحِلْمُ وَالعَقْ
لُ وَلَو كُنتَ مِن ذَوي الشَّرَفِ
كُنتَ فَتىً عِجلَ المَقدمِ لا
مُرَّةً فيها وَلا أَبا دُلَفِ
طُوبى لِمَن كانَ مِن أَبى خَلَف
في عَطَنٍ واسِعٍ وَفي كَنَفِ
ينقّقُ كَعبَيهِ في ملاعبة
بِالرِّفقِ لا ضَيرَ فيهِ بِالعُنفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الزياتغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي423