تاريخ الاضافة
الجمعة، 2 ديسمبر 2011 09:50:24 ص بواسطة المشرف العام
0 467
كَأَنَّها حينَ تَناءى خَطوُها
كَأَنَّها حينَ تَناءى خَطوُها
أَخْنَسُ مَوشِيُّ الشَّوى يَرْعى القُلَلْ
باتَت لَهُ مِن شُرَطِيّ لَيلَةٌ
جادَتْ عَلَيهِ سَبَلا بَعدَ سَبَلْ
أَلجَأَهُ اللَّيْلُ إِلى حِقْفِ ثَرى
وَفيهِ صِرُّ ذاتُ حَتفٍ وَوَجَلْ
يَدعو بِظلفَيهِ تُرابا هايِلاً
يَخلطُ رَيثاً وَفُتوراً بعَجَلْ
يَسوفُ أَعلاهُ وَطَورا يَنتَحي
لِلعِرْقِ بِالسِّنِّ فَما شاءَ فَعَلْ
حَتّى إِذا اللَّيلُ تَفَرّى ثَوبهُ
عَنهُ غَدا ينفض عطفَيهِ البَلَلْ
كَأَنَّهُ مُدَّرِعُ قُبْطِيَّةً
مُعتَجِرٌ بِفَضلِها أَو مُشتَمِلْ
فَجالَ يَقْرو أَخطَباً أَطاعَهُ
نوءُ السِّماكينَ بِثَجَّاجِ زَجِلْ
إِن يَستَرِبْ بِنبأة يَبعَثْ لَها
طَليعَةً تَنفُض أَطرافَ السُّبُلْ
مِن أَذُنَينِ يَطَّبي سَمعهما
مِنَ السُّكونِ حَرَكاتٍ تَعتَمِلْ
فَاِرتاعَ مِن غُضْفٍ يُراعينَ بِهِ
شَوازِبٍ مِثل قِداحِ المُنتَصِلْ
يَسعى بِها أَطلَس عارٍ مُبتَذِل
لَيسَ بِراعي غَنَمٍ وَلا إِبِلْ
يَرمي بِها الغيطانَ كَالسِّيدِ المول
يُشبِهُ ما شَبَّهته غَير الرجلْ
فَاِكتَنَفتْهُ فَنَحا يَقدُمُها
فَاِحتَفَلَتْ في شَدِّها ثُمَّ اِحتَفَلْ
حَتّى إِذا كادَت ثَنَت صَولَتَهُ
عَزيمَةٌ مِنهُ وَجدٌّ لَم يَزَلْ
فَجالَ فيها جَولَةً مُعتَرِضاً
فَاِختَلَّ بِالرَّوقينِ أَقراب الأوَلْ
كَأَنَّهُ اِبنُ فارِسِيّ يَنتَحي
لِلقِرنِ طَعناً بِمهزٍّ مُعتَدِلْ
غادَرَها تَكبو عَلى أُنوفِها
رَوادِياً وَاِنقَضَّ كَالنَّجمِ الموَلْ
هاتيكَ بَعدَ الأَينِ وَالأَين وَقَد
طالَ بِها الإِرقالُ لا البَولُ المدَلْ
إِلى الوَزيرِ الحَسَن اِستَنجَدْتُها
إِلى مَناخِ وَمَزارٍ وَمَحَلْ
أَيّ مَزارٍ وَمَناخٍ وَمَحَلّ
لِخايِفِ أَو مُستَريشٍ ذي أَمَلْ
دعامَةُ الملكِ وَحَيثُ اِعتَمَدَتْ
أَركانُهُ وَالحَرز مِن رتبِ الدُّوَلْ
سَيفُ أَميرِ المُؤمِنينَ المُنتَضى
وَحِصنُ ذي الرّياسَتَينِ المعتَقَلْ
مِن عصبَةٍ أَنْقَذَنا اللَّهُ بِها
وَثبت الإِسلامُ مِن بَعدِ الزَّلَلْ
طَيِّبَة الأَصلِ مَعَ الفَرعِ لَها
غُصْنان يَهتَزَّانِ في رُكنِ جَبَلْ
حَفافي الملك يَذودانٍ مَعاً
عَن حُرمَةِ الدِّينِ وَمِيراثِ الرُّسُلْ
أُقسِمُ بِاللَّهِ يَميناً بَرَّة
وَالعيسُ تَجتابُ اليَبابَ المُتَّصِلْ
لَقَولُكَ القَولُ الَّذي يشفي العَمى
وَرأيُكَ الرَّأيُ بِهِ قامَ المَيَلْ
أَنتُم يَدُ الملكِ الَّتي صالَ بِها
خَليفَةُ اللَّهِ عَلى حينِ وَهِلْ
وَهَضْبَةُ الدِّينِ وَأَنصارُ الهُدى
وَعِصْمَةُ الحَقِّ وَفُرسانُ الفُلَلْ
وَباذلو الخَيرَ لما يُسْأَلوا
وَباذلو الخَيرَ إِذا الخَيرُ سئلْ
وَموقِدو الحَرب لَدى إِطفائِها
وَمُطفِؤُها وَهيَ تَرمي بِالشُّعَلْ
آباؤُكَ الغُرُّ الأُلى جدُّهُم
كسرى أَنو شروانُ يَروونَ الأَسَلْ
مِن كُلِّ ذي تاجٍ إِذا هم مَضى
قُدْماً لِما هَمَّ وَإِنْ قالَ فَعَلْ
فَأَينَ لا أَينَ وَأَينَ مِثلُكُم
وَأَنتُم الأَملاكُ وَالنَّاسُ خَوَلْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الزياتغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي467