تاريخ الاضافة
السبت، 23 يوليه 2011 08:55:20 م بواسطة المشرف العام
0 567
كَمْ درتُ في ذاتي
كَمْ درتُ في ذاتي
دورَ الرحا
في الحسِ والمعنى
تفتشْ عليّْ
كمْ خضتُ في لُجّا وَكم بحرْ
وكمْ حادثٍ أسمعْ وكم خَبرْ
وَلم نَجِدْ فيها لَهُمْ أثرْ
والنارُ في ذاتي
مَعَ الهوَيّْ
وكمْ كَوَى قلبي
بالشوقِ كيّْ
وداينْ على أني في قيلْ وقالْ
حتى تبدا ليّ
ما في الجُبيّْ
وزالَ عني
عينُ الغُطيْ
ظَفِرْتُ بي حقا بعد الفنا
ومن هنا أبقى بِلا أنا
ومَنْ أنا يا أنا إِلا أنا
تدورُ أقداحي
مِني عليَّ
وسائرُ الأشيا
تصبو إِليَّ
رَوَقْتُ من دِنِّي خمرا رقيق
وكانَ في ذاتي قديمْ عتيقْ
وهمتُ في سُكري ولم نفيق
تدورُ أقداحي
مِّنْي إِليّْ
وكل ما يرجى
الهنا طُوَيّْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس567