تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:54:31 م بواسطة المشرف العام
0 1149
حُلْوُ المجاني
حُلْوُ المجاني
ما ضَرَّهُ لو أجْنَاني
كما عَنَاني
شُغْلي به وعَناني
حُبُّ الجمالِ
فرضٌ على كلِّ حرِّ
وفي الدلالِ
عُذْرٌ لخِلاعِ العُذُرِ
هل في الوصالِ
عَوْنٌ على طولِ الهجرِ
أو في التداني
شيءٌ يَفِي باشجاني
وفي ضماني
أنْ يَنْتَهي مَنْ يلحاني
كيف السبيلُ
إلى اختلاسِ التلاقي
جاشَ الغليلُ
فالنفسُ بين التراقي
أين العذولُ
من لوعتي واشتياقي
وما أَراني
إلا سأَثْني عناني
عَنِ الغَواني
فليس لي قلبٌ ثانِ
سَمَا عليُّ
لإمرةِ المسلمينا
صُبْحٌ جَلِيُّ
راقَ النُّهَى والعيونا
سَمْحٌ أَبِيُّ
يُرْضيكَ شَدّاً ولينا
كالهُنْدُواني
وكالغَمامِ الهتَّانِ
وَفْقُ الأماني
وملءُ عَيْنِ الزمانِ
دعِ القِتَالا
فقد كفاكَ القتالا
جدٌّ تَعالى
عن كلِّ خطْبٍ تعالى
غالَ النّصالا
وَغَلَّلَ الأبطالا
كالدهرِ وانِ
وما به من توانِ
كالشمسِ داني
على تنائي المكان
هاتِ البشارةْ
فتلك قد امكنتكا
تلك الإشارة
أغنتهم وأغنتكا
أما الإمارة
فاسمعْ لها إذا غنّتكا
وإِشْ كان دَهَاني
يا قومْ وإِشْ كانَ بَلاني
وإِشْ كان دَعَاني
تبدلْ حبيبي بثانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1149